العناوين الرئيسيةمحليات

محال مغلقة بحماة وأخرى مفتوحة وأسعارها تغلي

أغلق الكثير من أصحاب المحال التجارية بأسواق حماة محالهم، بسبب الغلاء الفاحش الضارب أطنابه، وتصاعد الأسعار بين ساعة وأخرى !.
وبيَّنَ أصحاب المحال المفتوحة لـ”الوطن” أن جيرانهم أغلقوا محالهم منذ الصباح، مع بدء موجة سعرية جديدة .
وأوضح الباعة أن الأسواق اليوم تغلي على نار الأسعار الجديدة !.
فكيلو السكر بـ 1400 ل.س ليرة والرز بـ 1600 ولتر زيت الأونا بـ 3000 ليرة، وكيلو أكياس النايلون كان عند الساعة العاشرة صباحاً بـ 3100 ليرة وصار عند الظهيرة بـ 3400 ليرة، وعلى ذلك يمكن قياس كل المواد الأخرى !.
ولفتوا إلى أن التجار الكبار يرفضون التداول بالفواتير!. مضيفين: “وهذا سبب إغلاق العديد من المحال، إضافة إلى الخوف من دوريات التموين التي تطلب الفواتير من الباعة الصغار ولا تجرؤ على مطالبة الكبار بها” .
ورداً على أسئلة “الوطن” بيَّنَ مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة، زياد كوسا، أن الأسعار اليوم شهدت ارتفاعاً جديداً غير مسبوق، ربما يعود إلى خشية التجار من صعود سعر الصرف مقابل الليرة .
وأما فيما يتعلق بعدم تداول الفواتير ومخالفة الباعة الصغار فقط والتغاضي عن التجار الكبار فأوضح أن الدوريات تواصل عملها في الأسواق وتخالف التاجر الكبير قبل البائع الصغير، مضيفا: “التركيز على الكبار ولكن المشكلة أن الباعة لا يساعدوننا ولا يعطوننا تصريحاً بشرائهم مواد من دون فواتير، فلو أنهم يفعلون نتركهم ونحاسب التاجر الكبير.”
ولفت إلى أن التركيز يتم اليوم على دفاتر الفواتير عند التجار الكبار ومطابقتها مع الأسعار لدى المديرية ويتم مخالفة المخالفين منهم من دون هوادة.
من جانبه مدير فرع السورية للتجارة بحماة، رياض زيود، بيَّنَ لـ”الوطن” أن المؤسسة مستمرة بالتدخل الإيجابي لصالح المستهلك بطرح تشكيلة سلعية متنوعة من مختلف المواد والسلع.
وأكد أنه لم يطرأ تعديل أو تغيير على سعر أي مادة غذائية أو غير غذائية، لافتا إلى أن الصالات بمختلف مناطق المحافظة تشهد إقبالاً كبيراً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق