العناوين الرئيسيةسورية

مجلس الشعب يعلن المواعيد الدستورية لانتخابات رئاسة الجمهورية في سورية

رئيس مجلس الشعب يفتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية اعتباراً من يوم غد الاثنين.. ويحدد موعدها في الـ 26 من أيار المقبل

|| Midline-news || – الوسط …

في جلسة هي الأولى من الدورة الاستثنائية الثانية، أعلن رئيس مجلس الشعب حموده صباغ فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية السورية، تطبيقاً لأحكام الدستور، اعتباراً من يوم غد الاثنين الـ 19 من نيسان.

ودعا ” صباغ ” الراغبين بالترشح إلى تقديم طلبات الترشيح إلى المحكمة الدستورية العليا خلال مدة 10 أيام تنتهي بنهاية الدوام الرسمي من يوم الأربعاء الـ 28 من نيسان 2021.

وفي كلمتة الافتتاحية خلال جلسة اليوم، دعا ” صباغ ” مواطني الجمهورية العربية السورية في الداخل والخارج لممارسة حقهم في انتخاب رئيس الجمهورية العربية السورية، وحدد موعد الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية للمواطنين السوريين غير المقيمين على الأراضي السورية في السفارات السورية يوم الخميس الواقع في الـ 20 من أيار لعام2021 ، بدءاً من الساعة السابعة صباحاً وحتى السابعة مساء حسب التوقيت المحلي للمدينة التي توجد فيها السفارة، وللمواطنين السوريين المقيمين على الأراضي السورية يوم الأربعاء الواقع في الـ 26 من شهر أيار لعام 2021 ميلادي من الساعة السابعة صباحاً حتى الساعة السابعة مساء.

كما دعا “صباغ” أهلنا خارج الوطن للمشاركة في الانتخابات الرئاسية عبر الصناديق في بعثاتنا الدبلوماسية حيث أمكن، وخاصة أن الكثير من الدول الغربية منعت الدولة السورية من إجراء الانتخابات للمواطنين السوريين على أراضيها وأغلقت سفاراتها لدينا منذ بداية الحرب على بلدنا.

وأشار “صباغ ” إلى ضرورة الالتزام بآلية هذا الاستحقاق وتقنياته، مؤكداً على أعضاء المجلس الالتزام بالدقة والموضوعية أثناء تأييد المرشحين عبر الصندوق.

بدورها، أكدت السيدة ” ميساء صالح ” أمين سر مجلس الشعب أن جدول أعمال أول جلسة للدورة الاستثنائية للمجلس التي عقدت اليوم، تضمن فتح باب الترشح إلى انتخابات رئاسة الجمهورية والذي من خلاله يفتح رئيس المجلس باب الترشح ويحدد المدة الزمنية لتقديم الطلبات في الترشح وهي 10 أيام، إضافة إلى تحديد يوم الانتخاب في الداخل والخارج، مشيرةً إلى أن المجلس سوف يبقى منعقداً على مدار الأيام العشرة القادمة لاستقبال طلبات الترشح من المحكمة الدستورية العليا.

وأوضحت “صالح ” أن المجلس خلال دورته الاستثنائية يمارس عمله بشكل طبيعي كأي دورة عادية، مبينة أن جدول الأعمال شمل اليوم إلى جانب فتح باب الترشح مشروع قانون ستتم مناقشته في الجلسة ذاتها وغيرها من أنشطة المجلس المحددة في جدول الأعمال العادي من دون أن تذكّر بضرورة أن يكون هناك حضور لكامل الفريق الحكومي.

ولفتت إلى أنه وفق الدستور فإن مدة فتح باب الترشح أقصاها 90 يوماً وأقلها 60 يوماً وبالتالي تم الإعلان عن الدورة الاستثنائية باعتبار أنه تم الدخول في المدة المحددة في الدستور وهي 90 يوماً.

وفيما يتعلق بآلية استقبال طلبات الترشح بيَّنت “صالح ” أن رئيس المجلس يتلو على أعضاء المجلس كل طلب يرد من المحكمة الدستورية العليا أثناء الدورة الاستثنائية خلال العشرة أيام التي سيحددها رئيس المجلس.
وأوضحت أنه يجب على كل مرشح أن يحصل على ثقة 35 عضو مجلس شعب، ويكون التصويت سري في مكتب رئيس المجلس، على أن يقوم العضو باختيار من يريد أن يمنحه ثقته من المرشحين في ظرف مختوم ومن ثم يضعه في صندوق على بعد بضعة أمتار عن طاولة مكتب رئيس المجلس، مشيرةً إلى أنه لا يجوز لعضو المجلس أن يعطي صوته لأكثر من مرشح.

وأكدت “صالح” أن تنفيذ هذا الاستحقاق في موعده يعتبر ترجمة حقيقية لانتصارات الجيش العربي السوري على الجبهة، مشيرةً إلى أن الظروف التي جرت فيها انتخابات العام 2014 لم تختلف عن الظروف الحالية من جهة آثار الحرب على سورية والضغوط عليها من عسكرية إلى حصار اقتصادي واجتماعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى