العناوين الرئيسيةدولي

مجلس الأمن قلق من هروب داعش في سورية ..وفرنسا  :فرار تسع داعشيات فرنسيات

الوسط -midline-news:

أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا أعرب فيه عن قلقه من “مخاطر تدهور الوضع الإنساني شمال شرقي سوريا، وفرار مقاتلي تنظيم “داعش” الأسرى”.

وقالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة إن أمريكا “تدعو تركيا لوقف هجومها في شمال شرق سورية وإعلان وقف فوري لإطلاق النار”.

وكانت قد برزت قضية المخيمات التي تحتجز فيها قوات سوريا الديمقراطية، عناصر من تنظيم داعش وعوائلهم، كواحدة من أبرز التحديات بعد بداية العدوان التركي على سورية  .

و أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية،عن فرار تسع فرنسيات محتجزات في أحد المخيمات المخصصة لمقاتلي تنظيم داعش وعوائلهم في شمال شرق سورية واصفة الأمر بـ “غير المهدد” لوضع المخيمات.

وبحسب صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، قالت احدى الهاربات  إن القوات الكردية فقدت السيطرة على المخيم، وقامت بإطلاق سراحهن، وإحراق الخيام التي كانوا يسكنونها.

وطلبت المرأة المساعدة من أجل الخروج من سوريا بقولها: “حالياً نتلقى المساعدة من قبل الأهالي، فرنسا لا تريد استقبالنا، ، نحن بحاجة لمساعدة”، بحسب الصحيفة الفرنسية

المتحدث باسم الحكومة الفرنسية سيبيت ندياي أعربت عبر قناة فرنسا الثالثة، يوم الأحد الماضي، عن قلق بلادها من فرار حوالي 800 شخص من عائلات داعش وأنصارها، ودعت أنقرة إلى “إنهاء العملية العسكرية” في شمال شرق سورية.

وقالت ندياي: “بالتأكيد نحن قلقون إزاء ما يمكن أن يحصل، ولهذا السبب نأمل أن تنهي تركيا… بأسرع ما يمكن التدخل العسكري الذي بدأت به، والذي قمنا بإدانته بوضوح”.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قال أن هناك “مخاوف بالغة” إزاء تداعيات فرار هذه الأعداد من مقاتلي داعش، ودعى إلى “خفض تصعيد فوري”، في منطقة شمال شرق سورية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق