دولي

مسؤول روسي: يجب مراعاة مصالح إيران لإرساء الاستقرار في المنطقة.

|| Midline-news || – الوسط …

قال نائب سكرتير مجلس الأمن الروسي، ألكسندر فينيديكتوف، إن أي خطوات مشتركة بين روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل لإرساء الاستقرار في سوريا والشرق الأوسط بأسره، يجب أن تراعي مصالح كل الأطراف، ومنها إيران.

وجاء تصريح المسؤول مقابلة مع صحيفة “روسيسكايا غازيتا”، نشرت في عددها الصادر اليوم الأحد، لفت فيه إلى أن الحوار بين روسيا والولايات المتحدة حول سوريا تعثر خلال مدة طويلة.

وتابع “ها نحن الآن نستعد للقاء بين قادة مجالس الأمن الروسي والأمريكي والإسرائيلي، يزمع عقده في القدس في غضون أسبوعين”، بحسب مانقلته” قناة روسيا اليوم”.

وفي إشارة إلى اللقاء الذي سيشارك فيه كل من سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، ومستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، مئير بن شبات، بيّن فينيديكتوف: “نعول على أن يثمر التعاون بيننا خطوات عملية مشتركة هادفة إلى إرساء الاستقرار في سوريا والشرق الأوسط بأسره”.

وشدد المسؤول على وجوب أن تراعي هذه العملية “مصالح جميع الجهات الفاعلة، بما فيها إيران”، مضيفا: “كل محاولات اللجوء إلى تكتيك الإنذارات محكوم عليها بالفشل مسبقا، شأنها شأن التخمينات الإعلامية حول هذا الموضوع. وإذا أراد أحد ما دق إسفين بيننا وبين شركائنا في المنطقة بواسطة هذه الأساليب، فإن حسابه خاطئ”.

وأضاف المسؤول أن تأكيد الجانب الأمريكي حضور ممثل عنه في مؤتمر الدولي لقضايا الأمن ، بعد امتناع الولايات المتحدة عن المشاركة في فعالياته في السنوات الأخيرة، جاء كإشارة بناءة من واشنطن على استعدادها للحوار مع موسكو حول قضايا الأمن.

ويذكر أن المؤتمر الدولي العاشر لقضايا الأمن، سينعقد في مدينة أوفا الروسية ما بين 18 و20 حزيران الجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق