العناوين الرئيسيةكاسك يا وطن

مثل الليرة /بقلم فواز خيو

‎الوسط -midline-news:

حين كنا صغارا ، كان البعض حين يسأل عن سيارته أو أموره وتكون الأمور رائعة يقول : مثل الليرة .. والآن حين يسأل عن أموره يقول : مثل الليرة . أي لا يقصد فقط أنها سيئة ، بل تتدهور بسرعة .
مرة طفل قال لأبيه البخيل : لقد وفرت اليوم 5 ليرات يا أبي .
الأب : كيف ?
الطفل : ركضت خلف الباص فلم ألحقه ، وظللت أركض حتى وصلت البيت .
الأب : غدا أركض خلف التكسي فتوفر 50 ليرة .
حين كنا صغارا ؛ كان أهالينا يعطوننا ربع ليرة فنصرفها فرنكات لكي تكثر في أيدينا .
الليرة كانت 5 فرنكات والفرنك يشتري شغلة للطفل مثل البسكوتة من الدكان ، والآن تللك البسكوتة تحتاج 50 أو 100 ليرة ، أي على الأقل 500 ضعف خسرت الليرة منذ مطلع السبعينات .
لم يكن لدينا ثروات ، وخرج البترول والفوسفات والغاز وغيرهم ، والمفترض أن تقوى الليرة أضعافا ، فحسرت أضعافا ، ومعرفة السبب لا تحتاج عبقرية ولا تحليل ، إنه الفساد والسياسات الاقتصادية الخاطئة . أنا كنت ذكيا ، فقد حولت أرصدتي إلى ذهب ويورو لدرجة أني لم أبق معي مصروفا شخصيا ، حتى صار البعض يعتقد بأني فقير ، وأعيش على الحفة . أصلا لأن الكثيرين يعيشون على الحفة فقد صار ازدحام على الحفة ، وبسبب التدافع فقد يتساقطون إلى حفة أخرى في الأسفل . ولك لجهنم ، حتى على الحفة يوجد زحمة .
منذ سنوات قليلة ؛ اشترى أحدهم كيلو فجل بخمس ليرات ، فكان الكيلو 5 فجلات . سأل البائع : الفجلة بليرة ؟ فقال البائع : لأ .. الليرة بفجلة . —- الآن : الفجلة ب 10 ليرااااات .. حتى النكتة فقدت قيمتها وانهارت . رجاء أوقفوا انهيار النكتة ..‎

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق