دولي

ماكرون يشدد على مكافحة الإرهاب في الساحل الإفريقي بعد هجوم النيجر

 || Midline-news || – الوسط …

دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الإثنين، الهجوم الإرهابي الذي استهدف عدداً من موظفي منظمة “أكتد” الإنسانية الفرنسية، وأسفر عن مقتل عدة أشخاص برصاص مسلحين، خلال رحلة سياحية في جنوب غرب النيجر. 

ووصف ماكرون الهجوم بـ”الجبان”، مؤكداً تصميمه على مكافحة “الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل”.

وأكد ماكرون أن كل الوسائل ستستخدم لكشف ملابسات هذا الاعتداء، الذي أوقع ثمانية قتلى بينهم ستة فرنسيين. 

وأجرى ماكرون محادثات مع نظيره النيجري محمد يوسفو، أكد خلالها التصميم على مواصلة النضال المشترك ضد الجماعات الإرهابية في الساحل”، وفق بيان للإليزية.

وكشف بيان الرئاسة الفرنسية، أن جلسة لمجلس الدفاع الفرنسي ستعقد صباح الثلاثاء.

وأعلنت منظمة “أكتد” الإنسانية الفرنسية غير الحكومية أن عدة اشخاص من موظفيها هم من بين القتلى الذين سقطوا برصاص مسلحين في هجوم جنوب غرب النيجر.

وكان مسؤول محلي بالنيجر قد أعلن، أمس الأحد، مقتل 8 أشخاص، بينهم 6 سياح فرنسيين على أيدي مسلحين.

وأوضح أن المسلحين كانوا يستقلون دراجات نارية في منطقة “كوريه” في النيجر، التي تضم آخر قطعان الزرافات في غربي أفريقيا، ولاذوا بالفرار.

وتشهد منطقة الساحل، خصوصاً مالي والنيجر وبوركينا فاسو، هجمات متزايدة للجماعات الإرهابية، رغم نشر قوات حكومية، وأكثر من خمسة آلاف عنصر في القوات الفرنسية من قوة “برخان” لمكافحة الإرهاب.

وتسببت الهجمات الإرهابية في مقتل نحو 4000 شخص في البلدان الأفريقية الصحراوية الثلاثة العام الماضي، بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق