إعلام - نيوميديا

ماكرون يرى في الولايات المتحدة تهديدا لأوروبا

|| Midline-news || – الوسط …

تحت عنوان:ماكرون يرى في الولايات المتحدة تهديدا لأوروبا كتبت سفيتلانا غومزيكوفا، في “سفوبودنايا بريسا”، حول أبعاد تصريحات ماكرون بشأن الخطر الذي تشكله الولايات المتحدة على أوروبا.

وأشار المقال إلى أن  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعا دول الاتحاد الأوروبي إلى الاتحاد ومقاومة تأثير روسيا والصين والولايات المتحدة، لأنه  لايمكن للأوروبيين السماح لأنفسهم بـ”ترف التقاعس عن العمل”، على حد تعبيره.

واعتبرت الكاتبة  أن قيام ماكرون بضم الولايات المتحدة فجأة إلى “معسكر الخصوم”، تحطيم للقوالب النمطية القائمة في السياسة الدولية إلى حد ما…

وقد أجاب كبير الباحثين بمعهد تاريخ العام، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، الخبير في الشؤون الفرنسية، يفغيني أوسيبوف، عن سؤال “سفوبودنايا بريسا”: لماذا يقول ماكرون هذا الآن؟

“هذا عامل داخلي. في فرنسا، تجري في الـ 26 من مايو، انتخابات البرلمان الأوروبي، التي يتنافس فيها حزبان، هما حزب ماكرون “الجمهورية إلى الأمام” وحزب لوبان “الجبهة الوطنية”. لذلك، يجب النظر إلى جميع هجمات ماكرون ضد اليمين المتطرف في أوروبا على وجه التحديد من خلال منظور الانتخابات المقبلة.

ماكرون واقعي، ويعتقد أن للحركات اليمينية المتطرفة في أوروبا اليوم علاقات مستقرة إلى حد ما مع روسيا. ولا نعرف حقيقة ذلك. لكن الأوروبيين يعتقدون أن الروابط حقيقية.

ليس لدى ماكرون، في الواقع، تناقضات كبيرة مع أمريكا بالمعنى الاقتصادي. تناقضاته مع الولايات المتحدة، ليست عالمية، إنما فرنسية داخلية. بمواجهته المعتدلة للولايات المتحدة وترامب، يمارس ماكرون لعبة في السياسة الفرنسية الداخلية. لأنه، من خلال إظهار ذلك، يسحب البساط من تحت قدمي لوبين، ويدحض أن تكون فرنسا قد باعت نفسها للولايات المتحدة، فكما لو أنه يقول: “لا، نحن في الحقيقة نعارض الولايات المتحدة”. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نفهم أن الولايات المتحدة تلعب دورا محددا على الجناح الأوروبي اليميني، كما تفعل روسيا، على سبيل المثال”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق