العناوين الرئيسيةدولي

ماكرون: القوات الفرنسية ستبقى فى العراق مهما كان قرار أمريكا

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن فرنسا ستبقي على قواتها في العراق في إطار عمليات مكافحة الإرهاب مادامت الحكومة العراقية تطلب ذلك، وسواء قررت الولايات المتحدة سحب قواتها أم لا.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحدث، في مؤتمر صحفي في بغداد، حيث حضر عدد من زعماء دول الشرق الأوسط قمة للتعاون والشراكة يستضيفها العراق.

وردًا على سؤال عن عمليات الإجلاء من أفغانستان، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن هناك مناقشات أولية مع حركة طالبان بشأن قضايا إنسانية، وكيفية مساعدة الأشخاص المحتاجين للحماية، وكانت فرنسا قد أعلنت، الجمعة، عن انتهاء عمليات الإجلاء التي تقوم بها.

وفي سياق متصل، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن فرنسا أجلت من أفغانستان 2384 شخصًا، بينهم 142 فرنسيًا و17 أوروبيًا وأكثر من 2600 أفغاني معرضين للخطر منذ 17 أغسطس /آب، أي بعد يومين من استيلاء حركة طالبان على الحكم في كابول.

وتمت عمليات الإجلاء عبر نحو “15 رحلةً جوية” من طريق الإمارات العربية المتحدة، كما أوضح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من بغداد، غداة انتهاء عمليات الجسر الجوي الذي أقامته باريس.

كما أضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستبقي حضورًا لها في العراق لمكافحة الإرهاب، طالما أراد العراق ذلك مهما كان خيار الأمريكيين.

وأضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في ختام قمة إقليمية استضافتها العاصمة العراقية، بحضور قادة عدد من الدول المجاورة، وجرى التطرق فيها خصوصًا إلى موضوع مكافحة الإرهاب وسيادة العراق، أن “لدينا القدرات العملية لضمان هذا الوجود”.

جدير بالذكر، رحب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بانطلاق أعمال “مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة”، معربا عن دعم باريس للعراق في سعيه للأمن والاستقرار.

وكتب ماكرون، على صفحته في “تويتر” اليوم السبت: “محاربة الإرهاب، تقديم مشاريع إقليمية حيوية وإعطاء ردود حقيقية على تحديات الشرق الأوسط، لا يمكن فعل كل ذلك إلا بالتعاون المشترك”.

وأضاف: “مؤتمر بغداد تاريخي، وهو بمثابة انتصار بحد ذاته، هناك تعاون جديد قيد النشوء”.

المصدر: وكالات

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى