سورية

قبل الوصول إلى دير الزور .. الجيش السوري يؤمن طريق السلمية – آثريا – خناصر ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

أكمل الجيش السوري وحلفاؤه أول أمس المرحلة الأولى من معركة تأمين طريق حلب، المعروفة بطريق خناصر-أثريا ، بعد سيطرته على نحو 40 بلدة وقرية .

سيؤدي هذا الإنجاز إلى تسريع المرحلة الثانية من تأمين الطريق والاتجاه بسرعة أكبر نحو عقيربات في ريف حماه الشرقي وإنهاء وجود “داعش” شرق طريق السلمية-أثريا-خناصر.

كما سيسمح للقوات المرابطة حول الطريق المذكور من الجهة الغربية من إخلاء مراكزها والتوجه للقتال على جبهات جديدة مما سيعطي إندفاعة سريعة للجيش وخاصة باتجاه ريف الرقة للانطلاق من مدينة الرصافة باتجاه السخنة ومن ثم الوصول إى دير الزور وفك الحصار عنها.

وتشير مصادر ميدانية إلى أن إنهاء المرحلة الثانية من تأمين طريق حلب، سيؤدي إلى ربط كل من حلب وحماة والرقة ببعضها البعض، وتالياً فتح طرقات إمداد جديدة وسريعة في إتجاه الريف الجنوبي الغربي للرقة لتحسين وضع القوات هناك.

حيوية محيط طريق خناصر – أثريا، ستظهر بوضوح عند إتمام العملية في إتجاه السلمية والتقدم نحو ريف حمص الشرقي لملاقاة القوات السورية في حقل آراك ومحاصرة “داعش” في بؤر متفرقة، أو إجباره على الإنسحاب منها.

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى