عربي

ماذا ناقشت الحكومة الفلسطينية في أولى اجتماعاتها؟

|| Midline-news || – الوسط …

 

عقدت الحكومة الفلسطينية الجديدة، اليوم الاثنين، جلستها الأولى، برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية، في مقر رئاسة الوزراء بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال اشتية في مستهل الجلسة، بحضور وسائل الإعلام:إن استراتيجية حكومته “تقوم على تعزيز صمود المواطنين على الأرض، ورفع المعاناة عنهم، والعمل على تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي لمنظمة التحرير بشأن العلاقة مع إسرائيل”.

وأضاف: أن المستوطنون شنَّوا هجمات على المواطنين في بلدة عوريف بمحافظة نابلس مردفا انه تم التعاطي مباشرة مع الأمر، وتقديم ما يلزم للمواطنين في كل الأماكن التي تتعرض لإرهاب المستوطنين.

ودعا اشتية إلى “تفعيل الحماية الشعبية للمواطنين، ومواجهة المستوطنين”.

وتطرق رئيس الوزراء إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بشأن ضم “إسرائيل” أجزاء من الضفة الغربية، قائلاً: “كل ما تقوم به إسرائيل والولايات المتحدة يدمر عملية السلام”.

وذكر رئيس الوزراء الفلسطيني أن الرئيس محمود عباس سيعقد يوم 21 نيسان الجاري، لقاء مع وزراء الخارجية العرب، لوضعهم في صورة الأوضاع بفلسطين، وحثهم على تفعيل شبكة الأمان العربية.

وقال: “نأمل من الدول العربية أن تفي بالتزاماتها المالية”.

وأشار أيضاً إلى أن وزير المالية، شكري بشارة، سيجتمع مع الدول المانحة يوم 30 نيسان الجاري، لطرح الأزمة المالية التي تعانيها الحكومة الفلسطينية، والتي تسببت فيها كل من الولايات المتحدة و”إسرائيل”.

وأضاف: “الحكومة ستواجه الحرب المالية التي تشنها إسرائيل وأمريكا على السلطة”.

وأشار إلى أن الحكومة تشكلت في “ظروف غاية في الصعوبة”، مستدركاً بقوله: “لكن لدينا جدول أعمال، وهناك خطة للحكومة من أجل تعزيز الصمود، وتخفيف المعاناة عن المواطنين بقطاع غزة وفي كل مكان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق