كشكول الوسط

ماذا تعرف عن المخدرات الرقمية؟

|| Midline-news || – الوسط… 

هيا صارم _ اللاذقية:

عرفت المخدرات الرقمية لأول مرة عام 1970، لمعالجة بعض المرضى النفسيين الذي كانوا يرفضون العلاج الدوائي، وهي عبارة عن موسيقى تنساب بالأذنين لتصل إلى الدماغ وتؤثر على ذبذباته الطبيعية وتدخل متعاطيه إلى عالم آخر من الإسترخاء العصبي الخطر.

ويستهدف كل نوع من الأمواج الصوتية والترددات منها، نمط معين من النشاط الدماغي، حيث تتراوح أمواجها ما بين ألفا ثم بيتا وصولاً إلى دلتا، بحسب المنظمة العربية للإتصالات والمعلومات.

كيف تجرى عملية التخدير؟

تجرى عن طريق تزويد طرفي الأذنين بدرجتين مختلفتين من الترددات الصوتية، ويكون الفارق ضئيلا بمقدار 30 هيرتز، مع عصبة على العينين والإنزواء بغرفة، بغية التأثير على الشخص والتمكن منه، مثاب على ذلك”أذن يمنى يضخ بها بقوة 120 هيرتز”، وأذن يسرى يضخ بها بقوة 150 هيرتز”، مما يؤدي لحدوث تلف عصبي في الدماغ.

وأظهرت بعض الفيديوهات لشباب يتعاطونها بعد فترة ساعة من الزمن أدت بهم إلى تشنجات عضلية ترافقها سرعة بالتنفس وغيرها ومن تأثيرات خطرة._

ما هي الإجراءات القانونية لمروجيها وهل هناك قرار يتضمن هذا النوع من المخدرات أو هي تقع تحت بند المخدرات المتعارف عليها ؟

لا توجد قوانين خاصة تجرم هذا النوع من المخدرات حيث ظهرت بالوطن العربي بنسبة قليلة توزعت في كل من السعودية الإمارات لبنان.

أخيراً، لا يسعنا القول إلا أنه يوجد العديد من الإبتكارات التي تهدف إلى تدمير الشعوب ويمكن اعتبار التكنولوجيا أهمها إذا لم نحسن التعامل معها لذلك من واجبنا الإنتباه والتنبيه وخاصة لأطفالنا فمجرد إدمان الأجهزة الذكية يعني حالة خطرة ويجب الوقوف عندها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق