العناوين الرئيسيةعربي ودولي

ليبيا: إلقاء القبض على قيادي سوري من تنظيم ” داعش”

تركيا تعتزم نقل غالبية المقاتلين الموالين لها في عفرين إلى ليبيا

|| Midline-news || – الوسط …

قال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الليبي، اليوم الإثنين، إن وحدات القوات المسلحة في محاور طرابلس، ألقت القبض على الداعشي السوري “محمد الرويضاني”.

وأوضح المسماري في بيان عاجل، أن الرويضاني المكنى “أبوبكر”، هو أحد أخطر عناصر داعش في سورية، وانتقل إلى ليبيا برعاية المخابرات التركية كأمير لما يعرف بـ”فيلق الشام”.

وأشار إلى أن القيادي الداعشي ألقي القبض عليه وهو يقاتل مع ميليشيات السراج التي يقودها ضباط أتراك، وشدد على أن هذا يعد دليلاً آخر على العلاقة بين رئيس النظام التركي رجب أردوغان وتنظيم “داعش” الإرهابي.

و”الرويضاني” هو من سكان منطقة باب عمرو في محافظة حمص بسورية، وهو مرتزق تابع لميليشيا “فيلق الشام” تحت إمرة المدعو صلاح العراقي الموالي إلى تركيا.

ويملك الداعشي السوري سجلاً حافلاً من الإجرام في عمليات النهب والسرقة والاغتصاب وعمليات أخرى مثل التعذيب، خصوصا في مدينة عفرين.

وكانت مصادر مطلعة قد تحدثت عن عزم النظام التركي نقل غالبية مقاتلي الفصائل الموالية له في منطقة عفرين السورية إلى ليبيا، بسبب تأليبهم المواطنين ضد القوات التركية هناك.

ونقل مايسمى “المرصد السوري” المعارض عن مصادره، أن تركيا تعتزم من خلال هذه الخطوة ”تسلم زمام الأمور بالكامل في عفرين، بسبب ما بدر من سلوك و(فساد) هؤلاء المقاتلين“.

ووفق المرصد، فإن أحد ضباط المخابرات على حاجز ”زيارة حنان“ في منطقة عفرين، أبلغ مجموعة من المواطنين الأكراد أنه سيتم قريباً نقل هؤلاء المقاتلين، بسبب ”ممارساتهم الفاسدة وتأليبهم المواطنين في عفرين على القوات التركية“.

وخلال الفترة الماضية، تزايد الحديث عن تمرد واسع وانشقاقات في صفوف الفصائل السورية الموالية لتركيا، على خلفية رفضهم التوجه للقتال في ليبيا.

ونقل المرصد عن مصادره، آنذاك، أن تركيا تمارس ضغوطاً على تلك الفصائل بإيقاف الدعم في حال رفض تسلم قوائم مقاتلين جديدة.

وتستمر انتهاكات نظام أنقرة، للقرارات الدولية بحظر توريد السلاح إلى ليبيا وتجاوزها لإرادة المجتمع الدولي التي تبلورت في مخرجات مؤتمر برلين، وهي: تعزيز مراقبة حظر تصدير السلاح، وتسريح ونزع سلاح المليشيات وفرض عقوبات على الجهة التي تخرق الهدنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى