العناوين الرئيسيةعربي

ليبيا: إعلان وقف شامل لإطلاق النار والمتحدث باسم “ميليشيات الوفاق” يرفض بيان حكومته

|| Midline-news || – الوسط …

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح بشكل متزامن، اليوم الجمعة، وقفاً شاملاً لإطلاق النار بكافة الأراضي الليبية.

ووجه “عقيلة صالح” في بيان نشرته البعثة الأممية في ليبيا، بوقف إطلاق النار وكافة العمليات القتالية.

وأضاف البيان أن ”وقف إطلاق النار يقطع الطريق على أي تدخلات أجنبية في ليبيا، وينتهي بإخراج المرتزقة وتفكيك الميليشيات“.

بدوره، قال بيان صادر عن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق: ”إن تحقيق وقف فعلي لإطلاق النار يقتضي أن تصبح منطقتا سرت والجفرة منزوعتي السلاح، وتقوم الأجهزة الشرطية من الجانبين بالاتفاق على الترتيبات الأمنية داخلهما“.

وأشار رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إلى تطلعه لجعل مدينة سرت مقراً مؤقتاً للمجلس الرئاسي الجديد.

ودعا السراج في البيان، إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة، خلال شهر مارس القادم، باتفاق الأطراف الليبية.

من جانبها، رحبت الممثلة الخاصة في ليبيا بالإنابة ”بشدة“ بالتوافق، الذي وصفته بـ“إلهام بين بياني رئيسي المجلس الرئاسي ومجلس النواب، الراميين لوقف إطلاق النار وتفعيل العملية السياسية“.

لكن،في وقت لاحق من اليوم، أعلن المتحدث باسم ميليشيات حكومة الوفاقمحمد قنونو”رفضه لقرار وقف إطلاق النار المشترك بين حكومته والبرلمان الليبي، مهدداً بمواصلة العمليات العسكرية.

وجاء هذا التهديد، عقب ساعات فقط من إعلان حكومة ”الوفاق“ و البرلمان الليبي بشكل متزامن، وقفاً شاملاً لإطلاق النار، في جميع أنحاء الأراضي الليبية.

وقال قنونو، في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية، إنه لا يثق بما يعلن من هدنة أو وقف لإطلاق النار.

وأشار إلى أن قوات الوفاق ستسعى للسيطرة على كافة المدن، وبسط سلطانها على كامل تراب ليبيا وبحرها وسمائها، وفق قوله.

كما ذكرت مصادر عسكرية رفيعة من الجيش الليبي أن الجيش الوطني الليبي يدرس الدعوات الصادرة والضمانات الدولية لإلزام الطرف الآخر ببنود البيانات لوقف إطلاق النارن وإخراج القوات الأجنبية والمرتزقة، وتوزيع عادل للثروات، ومن المتوقع أن يصدر بيان القيادة العامة حول موقفها في أي وقت اليوم الجمعة.

وتشير المصادر إلى أن الأمريكيين وهم وسطاء في الاتفاق وصلوا لقناعة بأن الحل يكمن في خروج كل القوات الأجنبية من ليبيا، وإجراء انتخابات مبكرة، وإيجاد حل لفك الميليشيات تجنباً لصدام دولي بين تركيا وفرنسا واليونان وقبرص ومصر.

وأكد مكتب اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، من جانبه أنه سيقوم بالنفي رسمياً في صفحتيه الرسمية على “فيسبوك” و”تويتر”، صحة الخبر المتداول، الذي يتحدث عن رفض الجيش الليبي مبادرة المستشار عقيلة صالح وفايز السراج لوقف إطلاق النار، وإذا كانت هناك تعليمات بالتصريح سوف يعلنون عنها مباشرة.

الجدير بالذكر أن بيانا “السراج” و”صالح” شملا أيضا إعلان إعادة فتح الحقول النفطية، بعد تحقيق الاشتراطات المتعلقة بذلك، وفتح حساب خارجي خاص بعوائد النفط، إضافة إلى إقرار آلية لصرف عوائده بشكل عادل على جميع الليبيين، عقب الوصول لاتفاق سياسي.

وقد حظيت الخطوة الليبية بترحيب عربي ودولي في أولى لحظات الإعلان عنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق