إعلام - نيوميديا

لوموند: رغم انتشاره.. لماذا لم تمت أعداد كبيرة في الشرق الأوسط بكورونا؟

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن مجمل الوفيات بفيروس كورونا في الشرق الأوسط لم يتجاوز 1125 حالة حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية في 8 آذار الماضي، رغم ما كان متوقعا من وفيات في هذه المنطقة القريبة من إيران، المصدر الرئيسي للعدوى بعد الصين.

وفي مقال مشترك بين أربعة من صحفييها، أبدت الصحيفة استغرابها لضآلة عدد الوفيات، وذلك مع قرب دول الخليج من إيران، وأوجه القصور الواضحة في الأنظمة الصحية في سوريا ولبنان والعراق، والديمغرافيا المترامية الأطراف في مصر، إضافة إلى انتشار المواقع التي تجمع بين الاكتظاظ والسكن غير الصحي، كما هي الحال في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين والعمال المهاجرين، ناهيك عن السجون التي غالبا ما تكون مليئة للغاية.

وفي مقارنة سريعة أظهر مقال الصحيفة أن قتلى حوادث الطرق في لبنان منذ 15 آذار الماضي أكثر من قتلى فيروس كورونا، (28 مقابل 26)، وأن عدد الوفيات بالمرض في فلسطين أقل بخمسين مرة من عددها في إسرائيل (4 مقابل 239).

وتابعت الصحيفة أن السعودية التي يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة، يساوي عدد من أودى الوباء بهم عدد من حصدهم في النرويج التي لا يتجاوز عدد سكانها خمسة ملايين نسمة (219 و217).

ولاحظ كتاب لوموند أن عدد الوفيات الذي كان متوقعا في الشرق الأوسط العربي وفي أفريقيا لم يقع، وعللوا ذلك بعوامل عديدة، مثل شباب السكان والتجربة السابقة مع الأوبئة وانخفاض معدل التلوث.

ورغم أن أسباب عدم تفجر هذه القنبلة غير معروفة، ولا توجد تفسيرات نهائية لها، فإن العامل الذي يتفق عليه الجميع تقريبا هو السرعة النسبية التي اتخذت بها السلطات في هذه الدول تدابير الحجر، إدراكا منها لهشاشة سكانها.

ورأى الكتاب أن تدابير الاحتواء هذه عززت فاعليتها خصائص لدى الدول العربية، منها شباب عموم السكان، علما أن الشباب أقل ميلا من غيره لتطوير شكل حاد من المرض، ومنها ضعف أو عدم وجود شبكات النقل العام كالقطارات والحافلات، مما يحد من اختلاط الناس، وأخيرا بقاء المسنين في هذه البلدان غالبا في منازلهم.

ورغم ذلك، يرى الكتاب أنه يجب، قبل استخلاص النتائج انتظار نهاية الوباء في المنطقة، خاصة أن منحنى الإصابة اليومي في مصر ودول الخليج ما زال في طور النمو.

وختم الكتاب بأن اليمن الذي يعتبر مسرحا للأزمات الصحية المتعددة، قد لا يكون الوباء قد بدأ فيه أصلا، علما أنه لا يمكن الاعتماد على الأرقام القادمة من هناك، وبالتالي “ليست لدينا أدنى فكرة عن مدى انتشار الوباء في البلاد” كما يقول مصدر في منظمات إنسانية في صنعاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى