إعلام - نيوميديا

لوفيغارو: ولي العهد السعودي قاد المملكة إلى كارثة وفشل ثلاثي مدوٍ

|| Midline-news || – الوسط …

 

قالت صحيفة ” لوفيغارو” الفرنسية، إن تحالف السعودية العسكري ضد اليمن، “تحول إلى فشل ذريع للمملكة على كل المستويات”.

وأشار محرر الشؤون الدولية بالصحيفة رينو جيرار، إلى أن الشعب اليمني عانى بالفعل من “عاصفة شعواء (الحزم)، إذ شرّد منه ثلاثة ملايين من بيوتهم وأصبح 11 مليون يمني يتضورون جوعاً ولا يجدون ما يسد رمقهم.

وأوضح أنه من الناحية العسكرية لا تزال حركة انصار الله تسيطر على العاصمة صنعاء، “ولم يلن مقاتلوها رغم بساطة إمكانياتهم العسكرية ولا ضعفوا رغم تعرضهم لضربات قاذفات القنابل المدمرة من السعودية والإمارات”.

أما إنسانياً، فقال إن سكان اليمن عانوا بشدة من مختلف أشكال الحظر التي فرضها التحالف العربي، ومن تعطل قنوات التوزيع المعتادة، ومن القصف بالطائرات الذي يوصف بأنه الأقل دقة في التاريخ العسكري المعاصر.

“لكن الأدهى والأمر هو الفشل السياسي، إذ إنه مدوٍ وشامل ولا أدل على ذلك من الفوضى التي عمت عاصمة الجنوب اليمني عدن بعد أن استولت قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً على معسكرات ومقرات ما يسمى “حكومة الشرعية”، بحسب الكاتب.

ولفت جيرار إلى أن محمد بن سلمان في قراراته الكارثية التي اتخذها ضد اليمن أولا وبعد ذلك في قرره محاصرة دولة قطر، إنما كان يستجيب لتعليمات عرابه ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

والواقع أن السعودية عانت ثلاثة إخفاقات مدوية في سياستها الخارجية خلال العقد الأخير، بدءا بفشلها في سورية التي أمدت فيها ما بين عامي 2012 و2016 المسلحين بالمال والعتاد، ومرورا بشنها الحرب على اليمن منذ عام 2015، وانتهاء بمحاصرتها دولة قطر.

لكن فشل حرب اليمن يظل الأسوأ على الإطلاق بالنسبة للسعوديين، “إذ فضح وهن جيشهم وهشاشته الإستراتيجية الصارخة”، وفق الصحيفة.

ومنذ آذار 2015 تقود السعودية تحالفاً عسكرياً في اليمن ضد حركة انصار الله، في أسوأ حرب تشهدها المنطقة منذ عقود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق