العناوين الرئيسيةكشكول الوسط

لميس السقا.. متفوقة في دراسة الطب وفن التشكيل، وتطمح إلى تطوير أساليبها الفنية لترك بصمة خاصة بها

|| Midline-news || – الوسط …
محمود هلهل

 

دخلت الموهبة الشابة لميس السقا، عالم فن التشكيل والرسم في سن المراهقة.. وبعد سنوات من الاهتمام في الفن التشكيل ومتابعة عوالمه عبر “وسائل التواصل الاجتماعي” وتأثرها بالمحتوى الفني الواسع فيه. تفوقت في الرسم كما تفوقت في دراستها، فهي طالبة في كلية الطب، تهتم كثيراً بدراستها وتقيم توازناً بين موهبتها وطلبها للعلم.
الجميل في حالة لميس أنها تابعت الكثير من الفنانين والصفحات الفنية للتعلم منها وتطوير مهاراتها بشكل ذاتي..

تطور اسلوبها الخاص مع مرور الوقت، واهتمت بمجال الفن الواقعي مع مسحة سريالية، مستخدمة الورق وأقلام الرصاص والألوان الخشبية.. تقول السقا للوسط: “اعتمدت في مواضيع رسوماتي على محاولة نقل مشاعر إنسانية ربما نعيشها دوماً -دون القدرة على التعبير عنها سواء كانت فرح أم حزن-  على أمل أن أكون استطعت إيصال أفكاري لعدد من الناس”.
وتشير إلى نقطة مهمة تتصل بدراستها في كلية الطب وعلاقة هذا العلم الأكاديمي بفن التشكيل، تقول: “أجد أن الطب والفن يكملان أحدهما الآخر، فالطب والتشريح علمني أدق تفاصيل أعضاء الإنسان، وساعدني على فهم الجسد البشري. أما الرسم فهو بدوره يعتمد على تفاصيل جسد الإنسان وملامحه، وقد علمني الصبر ومحاولة فهم الآخرين، لذا فإن الطب والتشكيل هما متفقان أكثر من تضادهما. بخاصة أن الرسم يجعلني أبحث في ذاتي عميقاً، لأفهم مشاعري، وبالتالي أتمكن من تصويرها، كونها مشاعر لا تعبر عني فقط! بل أيضاً تعبّر عن أشخاص آخرين”.

تتمنى السقا في المستقبل أن تطور أسلوبها الفني أكثر، وأن تتعلم استعمال تقنيات ومواد جديدة وإدخال خامات أخرى كالحبر والمائي في رسومها .. تقول أخيراً “أنا أعتقد بأن كل من يشق طريقه في مجال فن التشكيل، عليه أن يثق في موهبته وأن يقدّم أسلوبه الخاص كونه (الوسيلة) لتصوير العالم من منظوره وهذا ما يغني المجتمع والذائقة البصرية الفنية”.

وقد سبق لهذه الموهبة الشابة الذي نتوقع أن مستقبلاً جميلاً بانتظار إبداعها، شاركت في معرض “البيارد” بطرطوس. ونالت رسوماتها إعجاب الجمهور وتقدير الفنانين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق