العناوين الرئيسيةحرف و لون

” لا يزهو وَرْدٌ دون ارتواء” .. غازي القاسم

لوحة : هيثم المجركش

|| Midline-news || – الوسط …

 

فِي خَريفِ العُمْرِ
التَفْكيرُ بِصَوْتٍ مُرْتَفِعْ
لِأسْمَعُني لا لأقْتَنِعْ
أتَخَنْدّقُ بِخَنادِقِ الحَرْفِ
أخْتَبِئُ مِن زَحْفِهِ وَمِن الجَرْفِ
لِوَقْعِ الخُطَى بِرَأسِ الأنَامِلِ
أسْتَمِعْ
أُمْسِكُ القَلَمَ بِرَجْفَةِ العُمْرِ
وَالوَرَقُ مَا تَيّسَرْ
وَأكْتُبُ رِسَالةً لِغَجّرِيةٍ تُشَاغِبُ
مُزَنَ الخَفَاءِ
يَا أنْتِ
أعْرِفُ أنّ هَذا القَبَسِ
مِن شَمْسٍ أعْرِفُها
أعْرِفُ إشْراقَتَها
عَلَى النَهارَاتِ
أعْرِفُ عَدّوَ حَرْفِهَا
بِرَتابَةِ شَهْقَةِ الرُوحِ
وَوَهْجَ الجَمْرِ في رَمَادِ القَلْبِ
أَعْرِفُ كَيفَ تَحْتَلُّ النُقَاطُ
مَواقِعَ التَوَّقِفِ والصَمْتِ
عِنْدَ مُرورِ عَاصِفَةِ الخَاطِرَة
أعْرِفُ مَواقِعَ حُروفِ العِلّة
عِندَ بُكَاءِ الْلوْحَاتِ
عَلى جِدارِ الوَقْتِ
وَأعْرِفُ قَوافي المَلاذِ إلَى الله
عِنْدَما تَعْلو بالمَدى زَمْجّرَةُ
المَوْتِ
أعْرِفُ ذَاكَ الحَرْف
الذي يَعْزِفُ الجُرْحَ
مِنَ الخَليجِ إلى الخَليجِ
وَذَاكَ الشَّالَ القُزّحِيّ
يُزَيِّنُ لِلْوَطَنِ الخَاصِرَة
وَمَنْ مِثْلي وَكَمْ أعْرِفُ
كَيفَ تَنْتَقينَ العَزْفَ
عَلَى أوْتَارِ الوَجْدِ
وَكَيفَ تَرْسُمينَ الشَفَقَ
حُمْرَّةً عَلَى الخَدِّ
وَأُدْرِكُ أنّ الثَغْرَ أجْرَانُ الشَهّدِ
يَا أنَا أيُّهَا العَجُوزْ
المُتَخَنْدِّق بِخَنادِقِ الحَرْفِ
أمَا زِلتَ تَبْكِي
الحَياةَ فِي سَرابِ الحَياةْ؟
أمَا زِلتَ تُصِارِعُ الضَبَابَ
بِسَيفٍ خَشَبِيّ
وَتُلاحُقُ طَواحِينَ الهَواءِ
يَا دِنْكشُوت العَصْرِ
لا تُشَاغِبَ مُزَنَ السَمَاءِ
عِنْدَ بٰكَاءُ الأنْبِياءْ
أما زِلْتَ تُؤْمِنُ أنّ الشَمْسَ
سَيكُونُ مَدارُهَا بِعَيْنَيّكَ؟
وَأنّ القَمَرَ بالليّلِ سَيَغْفُو
بَينَ كَفَيّكَ؟
وَأنّ الأرضَ يَوْماً
سَتَسْكُنُ قَلْبَكَ راضِيَّةً مَرْضِيّة؟
ألَمْ تَقْرَأ إسْتيطَانَ الثَلْجِ
بِالقِمَمِ
وَهَشَاشَةَ عِظَامِ الصَدْرِ
وَالظَهْرِ
أتَهْرُبُ مِنَ العَدَمِ إلى العَدَمْ ؟
أمَا زِلْتَ تُؤْمِنُ أنّ عَرّينَ الفِكْرِ
يُخَبِئُ ثِوَارَه
وَأنّ قَطَرات النَدّى تُشَاغِبُ
للصُبْحِ أزْهَارَه
وَأنّ الشَهّدَ يَتَشَهَّدُ بِجَرارِه
أمَا زِلْتَ تُؤْمِنُ أنّه يَوْمَاً
سَيَعُودُ جِيڤَارا !!؟
لَسْتَ أنتَ أيَّها العَجُوزْ
مَنْ يَفُكُّ للبَحْرِ أسْرَارَه !!
أعْرِفُ وَكَمَ أعْرِفُ يَا سَيِّدَتِي
أنّ الحُروفَ للرِوحِ مَرّايا
وَلَظَى النَارِ لآهَاتِنا مَطَايَا
وَأعْرِفُ وَقْعَ خُطَى الخَطَايَا
وَأُدْرُكُ أنّ الطَريقَ لِجَهَنم
مُعَبَّدَةٌ بِحُسْنِ النَوَايَا
أمْ أنّنَا يَا أنْتِ
مَا زِلْنَا لَهٰذا الحَرْفِ
بِهٰذا الجَرْفِ
ضَحَايَا وَسَبَايَا !!؟
أيُّها العَجُوزَ المُمِّل لماذَا تُصِّرُ
أن تَبْقَى هُنَاكْ
تَتَفَيأُ سِنْديَانَةً
وَلَيمُونَةً يَافَاوِيّة
لمَاذَا تَرْوِي بِالدَمْعِ
حَوْضَ النُعْنَاعْ
وَتُقَلِّمُ الزَيْتُونَةَ
وَتُغَازِلُ فَجَّ التِينِ
وَأنْتَ تَبْكِي كَالطِفْلِ
غُرْبَةَ الأسْمَاءِ وَالمُسَمَيّاتْ ؟
أمَا زِلْتَ تَحْلُمُ بِاليَمَامَةِ البَيْضَاء
تَمْسَحُ دَمْعَ القُبَبِ الذَهَبيةِ
وَتَقْرَعُ أجْرّاسَ القِيّامَةِ !!؟
أمَا زِلْتَ تُعَانِقُ البَحْرَ وَأنْتَ
الغَرِيقْ
وَتُلَمْلِمُ القَمْحَ وَقَدْ أعْيّاكَ
التَحْليقْ
أما زِلْتَ تُؤْمِنُ بِزَهْرِ المَرّجِ
وَثَوْرَةِ الرَحِيقْ !؟
تُبّاً لِوَهْمِ النَبْضِ
وَتُبّاً لِوَهْمِ البَعْضِ
ليَتَنِي كُنْتُ عِرْقَ زَعْتَرٍ
يَمُرُّ بَينَ شَهِياتِ الشِفَاهْ
لَيْتَنِي غَيّمَةً مَاطِرَةً
عَلَى أرْضِ السَرابِ
أيُّها العَجُوز المُسَافِر بِفَيافِي
تَمْتَدُّ مَا بَيْنَكَ وَبَيْنَكَ
أمَا زِلْتَ تَهُزُّ النَخِيلَ للْرّطَبِ
وَأنْتَ لنَارِ الرّحِيلِ عُودُ الحَطَبِ
إتَكْأ عَلَى عَصَاكَ
أوْ ظِلِ عَصَاكَ
وأضْرِبْ كَفّاً بِكَفِّ
وَرَدِّدْ أهَازِيجَ الرّياحِ
وَأغَانِي الَمطَر

 

*شاعر وكاتب من فلسطين
*(اللوحة للفنان التشكيلي هيثم المجركش- سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق