العناوين الرئيسيةخاص الوسط

لا بعد سياسيا لمعاودة الطيران بين دمشق والرياض.. مدير الطيران المدني للوسط: إعادة افتتاح مطارات حلب واللاذقية والقامشلي اعتباراً من الغد

نفى مدير عام المؤسسة العامة للطيران المدني في سوري باسم منصور في تصريح خاص لصحيفة الوسط الالكترونية أن يكون لمعاودة الرحلات الجوية بين دمشق والرياض عبر مطار الكويت أي بعد سياسي، مؤكدا أن الخطوة تأتي في إطار تسهيل حركة التنقل للمواطنين السوريين.

وكشف منصور، أن الوجهات الجديدة التي ستنطلق من المطارات السورية المعاد تشغيلها في حلب واللاذقية والقامشلي، ترتبط بالموافقات من دول الوجهة.

وبين منصور أن الجهات التي تعمل عليها الشركات الوطنية حالياً سواء الشركة السورية للطيران أو شركة أجنحة الشام تشمل كل من القاهرة، بيروت، بنغازي، أربيل، بغداد، النجف، الدوحة، الخرطوم، والعاصمة الأرمينية يريفان، إضافة إلى الرحلات إلى الكويت كربط للقادمين من السعودية باتجاه واحد، وإلى طهران للربط باتجاه دبي.

وقال مدير المؤسسة: بالنسبة لمطار حلب، فإنه سيخصص لتسيير رحلات إلى القاهرة عبر المؤسسة السورية للطيران إضافة إلى بيروت، علما أن الأمر مرتبط بالموافقات اللازمة.

وأكد منصور أنه من الممكن تخصيص رحلات لمطار يريفان في أرمينيا، بالنسبة لرحلات السورية للطيران وشركة أجنحة الشام.

وحول مطار القامشلي وسير الرحلات من خلاله، أكد منصور أنه من المقرر أن يخصص للرحلات إلى مطار بيروت، وخاصة أن مطار بيروت يمكن الانطلاق منه إلى العديد من المحطات في دول العالم.

وأضاف منصور إن مطار القامشلي سيكون مشغلاً للرحلات الداخلية، على أن تبرمج رحلات خارجية من خلاله لاحقاً بعد حل مشكلة جهاز “pcr”، علما أن عدد الرحلات المخصصة من المكار حالياً هو 4 رحلات بشكل مؤقت، على أن يستمر لاحقاً، وقد يتم تخصيصه لجهات أخرى غير بيروت.

ولفت مدير مؤسسة الطيران المدني إلى أن الرحلات ستبدأ بشكل تدريجي من 10 إلى 20 بالمئة على اعتبار أن كل حركة الطيران في العالم متأثرة بجائحة كورونا، معتبرا معتبراً نسب التشغيل هذه تندرج ضمن الأنظمة العالمية في جميع المطارات، تتم حسب القدرات التشغيلية.

وفيما يخص مطار اللاذقية، أكد منصور أن محطة الشارقة كانت قبل الأزمة، أساسية بالنسبة للاذقية، مضيفاً إنه حالياً بانتظار موافقة دولة الإمارات، وهذا غير متضح لغاية الآن، مضيفاً: نأمل أن نحصل على الموافقات خلال الفترة القادمة، لكن من المتوقع أن يتم الربط مع سلطنة عمان بنسب كبيرة لتسيير رحلات إليها، وهذا سيتضح قريباً.

وبين مدير الطيران المدني أن وثيقة الـPcr غير مطلوبة في المطارات المحلية بين المحافظات، مشيراً إلى وجود ربط بين القامشلي ودمشق، مع محاولة تخصيص رحلات لبقية المطارات لاحقاً حسب القدرة التشغيلية للطائرات.

علما أنه فيما يخص الرحلات الخارجية، هناك مركز صحي متكامل في المطارات للتدقيق بحالة القادمين الصحية واختبار الحرارة والتدقيق في صلاحية وثيقة الـ”pcr” من البلد الصادرة منها، كما يوجد لدى شركات الطيران ماسح ضوئي للتدقيق في مدى صحة النتيجة الصادرة من المخابر السورية وذلك عن طريق موظفي الخدمات الأرضية، أما في مسألة القدوم فتدقق فيه وزارة الصحة السورية، مع تطبيق جميع الإجراءات الصحية عليهم مع منعهم دخول البلاد ووضعهم في الحجر الصحي.

هذا ونوه منصور باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا على صعيد التعقيم وفرض ارتداء الكمامة والتباعد المكاني ووضع لصاقات على الأرضية، إضافة إلى التباعد ضمن المقاعد وجلوس المسافرين، مع إجراءات تعقيم كاملة للحقائب والطائرات والمسافرين عند الدخول إلى منطقة المغادرة وعند الوصول، وفرض ارتداء الكمامة داخل الطائرة.

يشار إلى أن مجلس الوزراء السوري وافق على إعادة افتتاح مطارات حلب واللاذقية والقامشلي اعتباراً يوم غد الإثنين 21 الجاري، على أن يتوقف مطار القامشلي في 10/1/2021 وبمعدل 4 رحلات في هذه الفترة.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى