سورية

لافروف : البنتاغون لايصغي الى أوباما ..ودي مستورا ينجر وراء معارضة الرياض

|| Midline-news || – الوسط  ..

 

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه من السابق لأوانه اعتبار الاتفاق الروسي الأمريكي حول سوريا ميتا، مؤكدا أن موسكو مازالت متمسكة بالحل السياسي ومشددا على أن الاتفاق بشكله النهائي يعطي الأولية للفصل بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين.

وأضاف الوزير  الروسي إن الولايات المتحدة لم تعد تلعب دورها غير المنحاز كأحد الرئيسين المناوبين لمجموعة دعم سوريا، بل تلعب “في مرماها” فقط.

واعتبر لافروف أن العسكريين الأمريكيين ربما لا يصغون لـ أوباما، مرجحا أن يكون الاجتماع الأخير لمجلس الأمن يهدف إلى صرف الانتباه عن غارة التحالف على مواقع الجيش السوري بدير الزور.

وأضاف في معرض تعليقه على الغارة التي استهدفت قافلة المساعدات الإنسانية: “لا أريد أن أوجه أصابع الاتهام إلى أحد، لكننا نعرف جيدا مهارات القنوات الغربية ومنها “سي ان ان” و “بي بي سي” في التلاعب بالوقائع.. وسنصر على إجراء تحقيق دقيق”.

وبشأن التعاون مع الأمريكيين، تابع لافروف أنه قد تلقى تأكيدات كثيرة حول دعم الرئيس الأمريكي باراك أوباما للتنسيق مع روسيا، وهو أكد ذلك بنفسه خلال اللقاء مع الرئيس الروسي في الصين. وأردف قائلا: “يبدو أن العسكريين الأمريكيين لا يصغون للقائد الأعلى(أوباما) بشكل مطلق”.

من جهة أخرى أعرب وزير الخارجية الروسي عن أسفه لانجرار المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وراء مطالب مجموعة الرياض للمعارضة السورية. واعتبر لافروف أن هذه المجموعة تعمل منذ مايو/أيار الماضي على تخريب عملية التفاوض.

واستردك لافروف قائلا: “إنهم يقولون لنا اليوم إن العملية السياسية ستبدأ بعد إحلال تهدئة مستقرة وطويلة الأمد وإزالة كافة العواقب على طريق إيصال المساعدات”.

وتابع: “إنه أمر مؤسف أن ينجر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا وراء مطالبهم وأن يلقي بالمسؤولية على الروس والأمريكيين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق