دولي

لإدانتهم بقتل فرنسيين..باريس تعارض إطلاق ثلاثة من سجناء طالبان

|| Midline-news || – الوسط …

طلبت باريس من كابول رسمياً، أمس السبت، عدم إطلاق سراح 3 مساجين من طالبان، أدينوا بقتل رعايا فرنسيين في أفغانستان. 

يأتي هذا بعدما قرّرت السلطات الأفغانية الإفراج عنهم، ضمن 400 سجين ينتمون لحركة طالبان.

ومن المقرر أن تجتمع الحكومة الأفغانية وطالبان في غضون أيام، بعد الانتهاء من عملية الإفراج عن السجناء التي أثارت استنكاراً واسعاً، إذ تبيّن أن العديد من هؤلاء السجناء متورطون في هجمات أدّت إلى مقتل عشرات الأفغان والأجانب.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان، إنها “تعارض بشدة إطلاق سراح أشخاص محكومين لارتكابهم جرائم ضدّ رعايا فرنسيين، وخاصة ضدّ جنود وعاملين في المجال الإنساني عملوا بإخلاص إلى جانب شركائنا الأفغان لتقديم المساعدة والأمن للمحتاجين”.

وأضاف البيان: “بالتالي لقد طلبنا من السلطات الأفغانية عدم المضي قدماً في إطلاق سراح هؤلاء الإرهابيين”.

وقالت طالبان إنه فور الإفراج عن السجناء ستبدأ محادثات السلام في غضون أسبوع، بعد تأجيل استمر شهوراً منذ توقيع اتفاق أبرمته الولايات المتحدة مع طالبان في فبراير/شباط الماضي، يتيح انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وفي الإطارذاته، تمت الموافقة على إطلاق سراح نحو خمسة آلاف من سجناء طالبان من السجون الأفغانية، كشرط لإجراء محادثات بين الحركة والحكومة المدعومة من واشنطن. 

وكان “المجلس الكبير” (اللويا جيرغا) الذي يضم آلاف الوجهاء والسياسيين وزعماء القبائل قد وافق، الأحد الماضي، على مبدأ إطلاق سراح السجناء الـ400.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق