العناوين الرئيسيةدولي

كورونا يضع روزفيلت في الحجر!!

الوسط .. midline-news

 

في سابقة من نوعها، صرح وكيل البنتاغون لسلاح البحرية توماس مودلي بأن تصرف قبطان حاملة الطائرات “يو أس اس روزفلت” الراسية في قاعدة غوام البحرية في المحيط الهادىء، مخالف للقواعد والأصول المتعامل بها في وزارة الدفاع الأميركية.
وقال مودلي إن القبطان كابتن بريت كروزييه، الذي كشف مضمون رسالته حيال إصابة طاقمه بفيروس كورونا، هو خرق للقواعد المسلكية والأنظمة المعمول بها، وأنه يعود بالتالي إلى قيادة سلاح البحرية صلاحية “معاقبته”.
من جانبه، أقر قائد عمليات سلاح البحرية الأدميرال مايكل غيلداي بأن ثمة إخفاقات حصلت في إجراءات الرد على الكابتن كروزييه، إلا أن المهم الآن هو معالجة المصابين على متن “روزفلت”.
ووجه كروزييه نداء استغاثة إلى قادة البنتاغون أمس الثلاثاء من أجل مساعدته في معالجة المصابين من الطاقم المؤلف من 5000 بحّار.
ووفق معلومات حصلت عليها “الحرّة” من مصدر داخل وزارة الدفاع الاميركية هذا الصباح، فإن قادة سلاح البحرية لم يستجيبوا بسرعة لنداء قائد “روزفلت”، الذي أصر على إبلاغ البنتاغون بأن أكثر من 4000 بحّار مصابون بفيروس “كورونا”، وهم يحتاجون لإجراءات إجلاء عاجلة من قاعدة غوام في المحيط الهادىء، وأن الحاملة لم تعد مؤهلة لتنفيذ أي مهام عسكرية.
وطلب الكابتن إخلاء الحاملة وإجلاء كل من عليها وإخضاعهم لإجراءات الحجر والمعاينة لمدة 14 يوماً.
ونفى وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر علمه برسالة كروزييه ومضمونها، وقال “لم يتسن لي قراءتها” وأن طلب القبطان انتقل وفق الهيكلية الإدارية لسلاح البحرية.
وعقب الحادثة، أصدرت وزارة الدفاع الأميركية بيانا ألزمت فيه القيادات العسكرية كلها داخل الولايات المتحدة وخارجها بــ “وقف الإعلان علنًا عن حالات إصابة العسكريين والأفراد بفيروس كوڤيد-19 (المعروف بـ كورونا).
وجاء في بيان وزعه مكتب مساعد وزير الدفاع للشؤون العامة جوناثان هوفمان، أن البنتاغون يرغب من خلال هذا التعميم في الحفاظ على مصالح الأمن القومي وجهوزية العمليات العسكرية..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق