العناوين الرئيسيةرأي

كرنفال عجائبي /بقلم نبيه البرجي

الوسط -midline-news:
أن يقال في أثرياء هذه البلاد : الذين أقدامهم من ذهب ورؤوسهم من تنك …
غريبة تلك الثورة التي يحاضر فيها الأثرياء عن ثقافة الفلافل . كل شيء عندنا سريالي . تركيبة السلطة , تركيبة الدستور , تركيبة النظام , تركيبة الناس . بعضهم كان يرقص على أنغام هيفاء وهبي . بعضهم كان يرقص على أنغام جون ترافولتا . بعضهم كان يتأوه , وتتأوه معه الأركيلة , على أنغام الشيخ امام .
ثورة بشاربي سلفادور دالي , لا بشاربي تشي غيفارا , ولا بشاربي ايمليانو زاباتا . ما الذي يجمع شربل نحاس وطارق متري ؟ ما الذي يجمع جيفري فيلتمان وحنا غريب؟
هكذا الصورة . كرنفال عجابي . أحدهم قال “عيدان ثقاب وتنطفئ” . لا , لا , أوجاع الناس فوق التصور. أسوأ بكثير من أن يكونوا أكلة لحوم البشر . أكلوا حتى عظام البشر . لم يتركوا حتى الفتات . سعد الحريري بشرنا بموازنة من دون نفقات استثمارية . هكذا (وقال) لا سرقة ولا فساد . هل هو كلام رجل دولة ؟
كلنا سذّج حين ندعو الى انتخابات مبكرة . الأثرياء جاهزون للانقضاض علينا في صناديق الاقتراع . مقبرة الديمقراطية مثلما هي مقبرة الأجيال .
الناس هائمون على وجوهم . الحطام ينتعل الأحذية . ينتعل الشعارات . احداهن اعترضت على احراق خيمة لأنها مركز لـ”التثقيف الثوري” . الثقافة الثورية على طريقة كارل ماركس أم على طريقة فؤاد السنيورة ؟
لماذا الروس خائفون على لبنان ؟ لا تحسبوا انهم طارئون على ديارنا . في تشرين الثاني 1773 رسى الأسطول الروسي على شواطئنا . قصف بيروت , وعلق صورة الملكة كاترين على بوابة المدينة . في شباط من العام التالي غادرنا بعدما قبض الأميرال 26 ألف غرش ذهبي من الأمير حيدر باشا .
المشهد تغير كثيراً. الروس لم يضعوا أقدامهم فقط في المياه الساخنة . وضعوها في الأراضي الساخنة .
الخشية من محاولة , أو محاولات , ما لتحويل لبنان الى خاصرة ملتهبة بعدما تغير مسار الرياح في سوريا (لاحظوا المحاكاة بين الحدث اللبناني والحدث العراقي) . ماذا يحدث في الشمال على مقربة من قاعدة حميميم الروسية , وحيث النواة الصلبة لاستراتيجية القيصر ؟
الجيش قال كلمته . الشاشات أخذت عليه فتح الطرقات بالقوة . كان عليه أن يترك البلد مقطّع الأوصال . أن يختنق أكثر وأن ينفجر . الانفجار الذي لا بد أن يكون دموياً …
كيف للثورة , بالمعنى الأكاديمي للكلمة لا بالمعنى الفولكلوري , أن تقوم في دولة مركبة ؟ الذي ترعرع على يدي رينيه ديكارت , والذي ترعرع على يدي جورج سوروس , والذي ترعرع على يدي … ابي الأعلى
المودودي .
الطبقة السياسية تعلم كل هذا . على مدى ثلاثة عقود وهي تعمل على تعليب الناس , وعلى تفرقة الناس . الشعارات التي رفعت ربما تحتاج الى احداث تغيير في دوران الكرة الأرضية .
الكل في عنق الزجاجة . في قعر الزجاجة . لا معايير للوطن , ولا معايير للمواطنة . ظهورنا مشرعة لكل انواع الرياح . التدخلات من كل حدب وصوب . هذا هو لبنان منذ هنري غورو وحتى غازي كنعان .
لا ندري من يمسك الان بآذاننا . وصايات من كل الأشكال والاشكاليات . مثلما يوجد وكلاء لقوارير الغاز , يوجد وكلاء للأمبراطوريات الكبرى و الصغرى , ثم يحكى عن الثورة . كرنفال …
هذا ما قيل في دارة احدى الزعامات . قد نرى الجيش السوري يدخل من الشمال , والجيش الاسرائيلي يدخل من الجنوب . ألا يتقيأ التاريخ نفسه في هذه المنطقة ؟
هذا كان ايام زمان . اشياء كثيرة تغيرت على الأرض . ربما في السماء ايضاً…

باحث وكاتب لبناني

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق