العناوين الرئيسيةدولي

كاربنتر: أصوات الحرب مرتفعة في أوروبا والكرة في ملعب روسيا

أكد الممثل الأميركي الدائم لدى منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، مايكل كاربنتر، أن “الكرة في ملعب روسيا” لإنهاء التوتر الذي تشهده موسكو مع دول حلف شمال الأطلسي فيما يخص الأزمة الأوكرانية، مشيرا إلى أن “أصوات الحرب مرتفعة في أوروبا”.

وقال كاربنتر في مؤتمر عبر الهاتف، الخميس: “نواجه أزمة في أمن أوروبا وأصوات الحرب مرتفعة بسبب الحشود الروسية ومستعدون مع شركائنا وحلفائنا أن ندفِع روسيا ثمناً باهظاً في حال مهاجمة أوكرانيا”.

وأوضح الممثل الأميركي أنه “مددنا يدنا لطرح حوار جدي مع روسيا خلال الاجتماعات الثلاثة التي عقدت هذا الأسبوع مع روسيا والأمين العام للمنظمة طرح أفكاراً للحوار مع روسيا”.

وأشار إلى أن مدير عام منظمة الأمن والتعاون تضم 57 دولة بينها دول الناتو والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا وروسيا وكافة جيرانها “اقترح إعادة إحياء الحوار في المنظمة بشأن الأمن الأوروبي ورحبنا بشدة بهذا الحوار وكذلك فعل عدد كبير من الدول المشاركة”.

وشدد كاربنتر على أنه “نرغب في الحوار حول أمن أوروبا ونريد أن نرى ما إذا كانت روسيا راغبة في الحوار”.

وأضاف المسؤول الأميركي “بينما ننخرط في الحوار، علينا أن نكون واضحين بأننا لا نفكر في الحديث عن مناطق النفوذ ووضع قيود على حق الدول في اختيار تحالفاتها وتمييز متطلبات أمن دولة معينة على حساب أخرى”.

ودعا إلى “تطبيق اتفاق مينسك فيما يتعلق بشرق أوكرانيا والكرة في ملعب روسيا وهذا يمكن مناقشته في الحوار داخل المنظمة”.

وفي وقت سابق، الخميس، أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في مقابلة مع قناة “MSNBC” أن القرار الأخير لما قد يحصل في الأزمة الأوكرانية يعود للمسار الذي يتخذه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في حال اللجوء إلى الدبلوماسية أو التصعيد.

وأكد بلينكن أن الناتو يفتح باب الانضمام دوما لأعضاء جدد بين صفوفه.

وازدادت حدة التوتر حول أوكرانيا في الأشهر الأخيرة بعدما اتهمت الولايات المتحدة ودول غربية روسيا بحشد قوات قرب حدودها مع أوكرانيا استعدادا لغزو محتمل، فيما تعارض موسكو رغبة أوكرانيا في الانضمام إلى حلف دول شمال الأطلسي “ناتو” وترى في حشد قوات الحلف في المنطقة تهديدا لأمنها.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى