العناوين الرئيسيةسورية

قوات الاحتلال الأمريكي تبني قواعد جديدة قرب حقول النفط بدير الزور

|| Midline-news || – الوسط …

 

أفاد مصدر اعلامي بأن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا ما زال متواصلا رغم إعلان الرئيس دونالد ترامب قرار سحب جنوده، مضيفا أن واشنطن غيرت خارطة انتشار قواتها هناك فقط.

وأضاف المصدر أن الجيش الأمريكي عزز وجوده قرب حقول النفط، بعد العدوان الذي نفذته تركيا في منطقة شرق نهر الفرات.

واكد المصدر أن القوات الأمريكية أخلت أكثر من نصف قواعدها في سوريا خلال العدوان الذي شنته تركيا على سوريا  إلا أنها عادت مجددا إلى بعض تلك القواعد.

وبحسب المصدر فقد كانت القوات البرية الأمريكية منتشرة في 22 نقطة داخل سوريا تستخدمها كقواعد ونقاط عسكرية تضم نحو ألفي عسكري.

وأشار المصدر نفسه أن القوات الأمريكية بانسحابها من كافة قواعدها ونقاطها في الرقة ومنبج وعين العرب، أبقت على وجودها في دير الزور الغنية بالنفط، وقواعدها في الحقول النفطية بالحسكة، وأضاف أن الجيش الأمريكي عاد إلى 6 قواعد ونقاط عسكرية بعد توقف العدوان التركي

كما عادت القوات الأمريكية إلى كافة قواعدها في الحسكة، وقاعدة صرين جنوبي عين العرب، مع توقعات بانسحابها من الأخيرة لغموض الوضع حولها.

كما أعادت قواتها إلى قاعدة جزرا في الرقة، وأرسلت عددا قليلا من الجنود من أجل حماية قاعدة معمل السكر، في وقت لم تعد فيه إلى منبج أبدا.

وكشف المصدر أن القوات الأمريكية بدأت في بناء قاعدتين بدير الزور، مطلع الشهر الجاري، وأرسلت تعزيزات إلى تلك المناطق بلغ قوامها ما بين 250 و300 جندي، إضافة إلى آليات ومصفحات وراجمات صواريخ.

يذكر أن وسائل إعلام أمريكية أكدت مؤخرا، أن ترامب وافق على توسيع المهمة العسكرية الأمريكية بزعم حماية حقول النفط بشمال شرقي سوريا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى