اقتصاد

قلق في “وول ستريت” بسبب “ترامب”

|| Midline-news || – الوسط …

أعرب مستثمرو الأسهم الأمريكيون عن مخاوفهم من أن جهود الرئيس دونالد ترامب للاعتراض على الانتخابات دون دليل ربما تؤثر على الأسواق.

لكن القليل منهم بدوا قلقين بشدة من نجاح الطعون في النتائج. وقبل الانتخابات، قال محللون إن الخطر الرئيسي على استقرار السوق المالية هو احتمال أن يعترض ترامب على النتيجة إذا خسر أو رفض ترك منصبه.

مع ذلك، وحتى مع استمرار هذا السيناريو، ارتفع مؤشر الأسهم القياسي “ستاندرد اند بورز 500” بنسبة 6٪ تقريباً منذ يوم الانتخابات، حسب تقرير وكالة “رويترز”.

والقطاعات التي كان من المتوقع أن تتفوق في الأداء في عهد الرئيس المنتخب “جو بايدن” آخذة في الارتفاع، مثل مخزون القنب والطاقة النظيفة. وتراجعت أسهم الشركات المرتبطة بالسجون الخاصة بنسبة 8٪ أو أكثر، ما يعكس اقتراح بايدن إنهاء الاستخدام الفيدرالي للمرافق الخاصة.

في هذا الإطار قال مانيش ديشباندي، رئيس المشتقات السهمية في باركليز: “يعتقد السوق أنه من غير المرجح إلغاء فوز بايدن”.

وقال إن أداء السوق يتوافق مع تفضيل “وول ستريت” لفائز واضح، بدلاً من معركة قانونية طويلة الأمد مشابهة لانتخابات عام 2000، حيث ظلت النتيجة معلقة لمدة خمسة أسابيع حتى قررت المحكمة العليا الأمريكية أن فلوريدا يجب أن تنهي إعادة فرز الأصوات، وأعطت الانتخابات لصالح إلى “جورج دبليو بوش”.

في ذلك العام، انخفض مؤشر “ستاندرد اند بورز 500” بنسبة 7.8 ٪ بين يوم الانتخابات ونهاية العام، وفقاً لبيانات من شركة “سي إف آر إيه” للأبحاث، حيث غذَّت الاضطرابات التي أعقبت الانتخابات التقلبات حول انفجار فقاعة التكنولوجيا في أواخر التسعينيات.

وعلى الرغم من أداء السوق، لا يزال البعض قلقاً من أن ترامب والعديد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لا يزالون يزعمون دون دليل أن بايدن لم يفز بشكل شرعي.

و قالت “إيمي وو سيلفرمان”، الخبيرة الاستراتيجية بالمشتقات السهمية في “آر بي سي كابيتال ماركتس”، في مذكرة الإثنين، إنها قلقة إزاء طريقة سير التسليم الفعلي للسلطة إلى الرئيس المنتخب ومتى سوف يتنازل الجمهوريون وترامب؟”.

وأضافت سيلفرمان: “مع وفرة الأسواق اليوم، أشعر بالقلق بشأن الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة”.

بشكل عام، تُظهر بيانات “ريفينيتيف” للبيانات المالية أن أسواق الخيارات تتسع لقفزة في التقلبات في كانون الثاني/يناير، بما يتفق مع تسليم السلطة إلى إدارة بايدن، ولا تعكس ارتفاعاً خلال الأسابيع القليلة المقبلة التي قد تجلبها طعن قضائي على الانتخابات مطولة.

وتبدو توقعات السوق للتقلبات أعلى في أواخر ديسمبر/كانون الأول إلى أوائل يناير/كانون الثاني، في وقت قريب من انتخابات الإعادة في 5 يناير/كانون الثاني في جورجيا لمقعدين في مجلس الشيوخ الأمريكي، والتي ستقرر ما إذا كان الديمقراطيون بزعامة بايدن يمكنهم الحصول على الأغلبية في تلك الغرفة.

من جانبها، حذرت وكالة “موديز انفستورز سيرفيس”، في مذكرة الثلاثاء، من أن الطعون القضائية المستمرة على نصر بايدن المتوقع قد تزعزع استقرار الأسواق وتثير التوترات الاجتماعية، التي قد يكون لها تأثير مادي على تعافي الولايات المتحدة.

ومع ذلك، قالت “موديز” إن افتراضها هو أن ” المؤسسات الأمريكية ستحل في نهاية المطاف هذه المشكلات دون التسبب في أي تأثير ائتماني دائم وملموس”.

وأعلنت وسائل إعلام أمريكية، السبت، فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية ليصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية.

ومنذ إغلاق مراكز الاقتراع في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي، بدأت ملامح النتائج النهائية في الظهور تدريجيا، حيث أمسك بايدن بزمام التقدم طيلة عملية فرز الأصوات.

ووفق النتائج غير النهائية، فقد فاز بايدن بـ(24) ولاية جمع خلالها (290) صوتاً من المجمع الانتخابي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى