إعلام - نيوميديا

قطر وطائرة بن لادن.. الحقيقة الكاملة في حديث لرئيس الاستخبارات السعودي الأسبق

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال رئيس الاستخبارات السعودي الأسبق تركي الفيصل خلال حديثه لقناة العربية عن رحلة سفر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن من السودان إلى باكستان عام 1996، أن الطائرة التي كانت تقل بن لادن هبطت في مطار العاصمة القطرية الدوحة للتزود بالوقود، في حين كانت وجهة الطائرة الحقيقية هي مطار دبي بالإمارات.

وقال الفيصل، في الدقيقة (22) من هذا الفيديو: “خرج بن لادن من السودان والطائرة التي كانت تقله هبطت في قطر للتزود بالوقود، وحسب علمي لم يلتق حينها مع أي من المسؤولين القطريين”.

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=632rMr5eCzM]

حديث الفيصل يعد محاولة سعودية جديدة لإثبات تهم بالإرهاب بالدوحة، في خضم المقاطعة التي تفرضها المملكة، إلى جانب الإمارات والبحرين ومصر، على قطر منذ حزيران 2017 بدعوى الإرهاب، وهي تهمة تنفيها الدوحة وتؤكد أنها محاولة للسيطرة على قرارها السيادي.

وأكد تقرير لصحيفة “الغارديان” البريطانية نشرته في (تشرين الثاني 2001) أن طائرة بن لادن هبطت في مطار دبي، وكان برفقته في حينها نائبه أيمن الظواهري، و(4) من مرافقيه الشخصيين، وهو ما ينسف رواية المسؤول السعودي

والغريب أنه قبل 11 يوماً فقط من 11 أيلول 2001، غادر الأمير تركي الفيصل مكتبه في رئاسة الاستخبارات العامة السعودية بعد ربع قرن من النشاط الاستخباراتي الحافل بدعم “المجاهدين” في كل مكان، وخاصة في أفغانستان. وإذا كان طبيعياً أن يهتم شاغل هذا المنصب بملفات كثيرة، فإن الملف الأكبر كان بلا شك ملف “الجهاد” في أفغانستان، والذي ولد ملف أسامة بن لادن من رحمه.

وقتل “بن لادن” في الثاني من آب 2011، في عملية سرية أمريكية داخل باكستان. ومنذ مقتله لم يتوقف العنف في البلاد مع ظهور جماعات مسلحة أخرى مثل تنظيم “داعش” الإرهابي.

وشهدت أفغانستان في الفترة الأخيرة هجمات متكررة من جانب “داعش”، وحركة طالبان، أسفرت عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى