سوريةكشكول الوسط

قرية في سورية يقع قسم منها في افريقيا و القسم الآخر في آسيا…..كيف ذلك….؟؟

|| Midline-news || – الوسط …

 

في قرية الحريف التي تقع شمال  مدينة مصياف بحوالي 3 كم يوجد جسر أثري قديم روماني ( بيزنطي) عمره حوالي الألفي عام تقريباً  مشاد على نهر في القرية.

انقسم هذا الجسر في وسطه  إلى قسمين متباعدين عبر مئات السنين ووصلت المسافة بين طرفي الانقسام الى حدود 18 متر حتى الآن.

يقول الدكتور سلمان دياب الاخصائي في الجيوفيزياء: إن هذا الجسر مفصول  في منتصفه إلى نصفين  و يبتعد طرفي الجسر المفصولين سنوياً  ابتعاد تفاضلي حوالي 1 سم و بحركة دورانيه مع انزياح بحيث ان المسافة قد وصلت الى حوالي 18 متر بين شفتي الجسر.

و يضيف الدكتور سلمان: إن سبب الانفصال هو مرور الفالق الزلزالي السوري الافريقي الكبير من هذه النقطة و هذا الفالق هو امتداد لفالق البحر الأحمر الذي يفصل الصفيحة التكتونية الافريقية عن الصفيحة التكتونية العربية والذي يمر في سورية في هذه النقطة تماماً بعد ان يعبر مدينة مصياف ذاتها و يقسمها ايضا الى قسمين وصولا الى سهل الغاب و سهل الروج

ويؤكد الدكتور سلمان:  أن هذا الجسر أتت إليه عدة مجموعات بحث علمي وأثير وضعه في ورشة العمل العلمية التكتونية التي أقيمت في دمشق عام 2009  و شارك فيها علماء و مهتمين من 35 دولة و التي اهتمت اهتماماً شديداً بهذا الجسر  كونه يعتبر المكان الوحيد على مسار هذا الفالق الذي يحمل نقطتين ثابتتين على الضفتين المتقابلتين للصفيحة الافريقية مع الصفيحة العربية….و هاتين النقطتين تحملان الدليل المادي الملموس على تباعد هاتين الصفيحتين و مثال هكذا دليل غير موجود في أي مكان بالعالم.

و هذا الفالق يعتبر فالق زلزالي يمر بمراحل نشاط زلزالية دورية بين  250 – 300 سنة تقريباً  ويحدث أثناء تصادم الصفيحتين التكتونيتين وحدث في التاريخ  وقوع  مركز أحد الزلازل في  القرية ذاتها و سمي زلزال الحريف …أثّر ذلك الزلزال حتى على قلعة مصياف الأثرية المجاورة و كان له تأثير كبير حتى على مدينة حماة ذاتها..

التوصيات التي يؤكد عليها الدكتور سلمان دياب :

1 – الاهتمام و عدم اللامبالاة في تصميم الأبنية بحيث تكون مقاومة للزلازل.

2 – الاهتمام الاعلامي بالموقع ليكون أحد عوامل الجذب السياحي العالمي…لأن مثل هذه النقطة غير مكرره في العالم.

مما سبق نستنتج: أن القسم الغربي من قرية الحريف يقع في أفريقيا و القسم الشرقي يقع في آسيا وهذه حقيقة علمية لكن الأهم ان سكان القرية يتبادلون الزيارات دون جواز سفر.

أبو اللمك الكميت أيوب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى