عربي

عشرات القتلى والجرحى بهجوم إرهابي لحركة الشباب الصومالية على فندق في كيسمايو

|| Midline-news ||  

ارتفعت حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف، الجمعة، فندقاً بمدينة كسمايو، جنوبي الصومال، إلى 26 قتيلا، و56 جريحا، حسب مسؤول محلي.

أعلن ذلك رئيس ولاية حوبالاند، أحمد إسلام مدوبي، في مؤتمر صحفي، السبت، أعرب فيه عن تعازيه لذوي ضحايا الهجوم الذي استهدف المدخل الأمامي لفندق مريندا، وسط كسمايو.

وأشار مدوبي إلى أنه من بين القتلى أمريكيين اثنين وبريطاني، وكندية من أصل صومالي، و3 كينيين، وتنزانيين، كما أنه من بين المصابين صينيين اثنين.

وحسب المصدر، تمكنت قوات الأمن من إنهاء الهجوم الذي استهدف الفندق بعد اشتباكات دامت ساعات، وقتلت المهاجمين الخمسة المشاركين فيه.

و أودى  التفجير بحياة الصحفي محمد سهل، المكني بـ”جعمطيري”، الذي كان يعمل بقناة “إس بي سي” المحلية.

كما قتلت في الهجوم الصحفية هدن ناليي، والتي تحمل الجنسية الكندية، إلى جانب زوجها الذي قضى أيضا في التفجير حسب مصادر محلية.

وأعلنت حركة “الشباب” الصومالية الجمعة، مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف الفندق بحسب بيان لها نشر على موقع صومالي ميمو المحسوب على الحركة.

وكان أفراد من حركة الشباب ، المرتبطة بتنظيم القاعدة، اقتحموا الفندق، بعد استهدافه بسيارة ملغومة، الجمعة، في الوقت الذي كان فيه شيوخ قبائل ونواب مجتمعون ، لإجراء انتخابات رئاسية لإدارة ولاية حوبالاندا، في أغسطس/آب المقبل.

ويخوض الصومال حربا منذ سنوات ضد حركة “الشباب”، التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم “القاعدة”، تبنت العديد من العمليات الإرهابية التي أودت بحياة المئات.

 

وكالات

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق