منوعات

قبل حفل سورية… كارول سماحة: لا أعبر عن رأيي السياسي وهناك من يحرض ضدي

|| Midline-news || – الوسط …

 

أصدرت المطربة اللبنانية، كارول سماحة، الأحد، بيانا توضيحيا قبل حفلها المنتظر في مدينة دمشق السورية، المقرر إقامته في 13 تموز المقبل.

وكتبت “سماحة” في البيان المنشور عبر قنواتها للتواصل الاجتماعي: “أرفض أن ينسب لي أو ينسبني أحد أو يلصق بي موقفا سياسيا ليس صادرًا عني شخصيا سابق أو حتى الآن، طوال مسيرتي الفنية لم أعبر يومًا عن رأيي السياسي على أي منصة اعلامية حتى لا أوضع في إطار اصطفافات سياسية في زمن انقساماتها، لطالما مواقفي وأغنياتي تعبر عن توجهي الفني والإنساني”.

وتابعت: “يبدو أن هناك من يتولى التحريض ضد حفلتي بدمشق في 13 تموز ضمن مهرجان فني وثقافي يهدف لإظهار البعد الحضاري والثقافي لسورية.. وحتى هذا التاريخ أستعد للقاء جمهوري الغالي في سورية الحبيبة بحماسة شديدة وأنتظر موعد اللقاء بشوق كبير.. مع خالص حبي للشعب السوري”

وكان ناشطون سوريون شنوا حملة ضد كارول سماحة، على خلفية تغريدة قديمة لها نشرت في عام 2016، حول مدينة حلب.

وتناقل ناشطون سوريون صورة حول خبر منشور في إحدى وسائل الإعلام قبل 3 أعوام، حول أصداء عمليات الجيش السوري حينها لاستعادة مدينة حلب.

ومن بين الآراء التي تناقلتها وسائل الإعلام، تغريدة للصحفي اللبناني ربيع فران، قامت كارول سماحة بإعادة تغريدها جاء فيها: “وحلب الأبية.. حلب التاريخ.. حلب العصية على نظام قاتل ومعارضة تائهة.. حلب الأمل باقية باقية باقية”.

ويأتي ذلك بالتزامن مع ضجة كبيرة أحدثها الإعلان عن مهرجان غنائي في قلعة دمشق، في الأسبوع الثاني من شهر تموز المقبل، دون أن يشارك فيه أي فنان سوري، إذ سيحيي الحفلات كل من مروان خوري وفارس كرم وكارول سماحة من لبنان، وسيف نبيل من العراق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى