منوعات

في مثل هذا اليوم.. مباراة مونديالية تتحول لمعركة

في مثل هذا اليوم الحادي والثلاثين من أيار عام 1934 جرت مباريات ربع نهائي المونديال الذي أقيم في إيطاليا، ففازت النمسا على المجر بهدفين لهدف، وألمانيا على السويد بالنتيجة ذاتها وتشيكوسلوفاكيا على سويسرا بثلاثة أهدف لاثنين، والمباراة الأقوى بين إيطاليا المستضيفة وإسبانيا وانتهت بالتعادل 1/1 بصافرة الحكم البلجيكي بايرت أمام 35 ألف متفرج.

هدف السبق سجله الإسباني لويس روجيرو كورسو عند الدقيقة الثلاثين، وهدف التعادل للآتزوري سجله جيوفاني فيراري عند الدقيقة الرابعة والأربعين واستمر التعادل حتى الدقيقة 120 فتم الحسم للطليان بمباراة إعادة.

معارك كأس العالم المشهورة ثلاث، معركة بوردو بلقاء البرازيل وتشيكوسلوفاكيا 1938 ومعركة بيرن بين البرازيل والمجر 1954 ومعركة سانتياغو بين تشيلي وإيطاليا 1962، ولكن البداية من وجهة نظر نقاد اللعبة كانت بمباراة إيطاليا وإسبانيا في مونديال 1934 وتحديداً في مثل هذا اليوم، وتلك المباراة اشتهرت بمأساة فلورنسا وعن تلك المباراة يقول إدواردو غاليانو في كتابه كرة القدم في الشمس والظل: الطريق الإيطالي إلى اللقب لم يكن سهلاً فمباراة إيطاليا وإسبانيا كانت الأقسى في تاريخ المونديالات، فقد استمرت المعركة 210 دقائق وانتهت في اليوم التالي حين أصبح عدد من اللاعبين خارج المعركة، إما بسبب جراح هذه الحرب أو لأنهم لم يعودوا قادرين على تحمل المزيد، وفازت إيطاليا رغم خروج أربعة من لاعبيها كانوا في المباراة الأولى، بينما أنهت إسبانيا اللعب وقد نقص فريقها سبعة لاعبين بينهم المهاجم لانغارا والحارس زامورا الذي كان ينوم خصومه مغناطيسياً.

وأكدت مصادر كثيرة أن التخلص من زامورا كان عن سبق الإصرار والتصميم لأنه كان السبيل الوحيد لفوز الطليان وهذا ما كان بمباراة الإعادة.

ومن المفردات المونديالية المهمة ، فقد كانت مباراة إيطاليا وإسبانيا الأولى لمونديال 1934 أول مباراة مونديالية تنتهي بالتعادل.

الوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى