العناوين الرئيسيةعربي

في ذكرى جريمة إحراق الأقصى.. الاحتلال يواصل جرائمه والفلسطينيون متمسكون بحقوقهم ومقدساتهم

واحد وخمسون عاماً على جريمة إحراق المسجد الأقصى وكيان الاحتلال الإسرائيلي يواصل جرائمه ومخططاته التهويدية الرامية إلى طمس معالم مدينة القدس المحتلة ومقدساتها وتزوير تاريخها في ظل انحياز سافر ودعم مطلق من الإدارة الأمريكية وصمت مطبق من المجتمع الدولي.

ففي صبيحة الحادي والعشرين من آب عام 1969 أقدم الإرهابي الصهيوني دنيس مايكل روهان بتنسيق مع سلطات الاحتلال على إشعال النيران في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى وذلك ضمن محاولات لم تهدأ لتدمير واحد من أهم المعالم الدينية والتاريخية التي تؤكد عمق وتجذر الوجود العربي والإسلامي في مدينة القدس المحتلة والأراضي الفلسطينية.

وأتت النيران على أكثر من ثلث المساحة الإجمالية للمسجد لتبلغ المساحة المحترقة ما يزيد على 1500 متر مربع من المساحة الأصلية البالغة 4400 متر مربع كما أحدثت ضرراً كبيرا ًفي بناء المسجد وأدت إلى انهيار سقفه والقوس الحامل للقبة والأعمدة الرئيسية وتضررت أجزاء كبيرة من القبة الداخلية المزخرفة والمحراب والجدران الجنوبية وتحطمت 48 نافذة واحترق المنبر الخشبي الذي صنع في مدينة حلب وأهداه صلاح الدين الأيوبي للقدس.

وقام الاحتلال بقطع الماء عن المصلى القبلي ومحيطه ومنع فرق الإطفاء من الوصول إليه بسرعة لضمان انتشار واسع للحريق فيما هرع الفلسطينيون إلى إخماد النيران بملابسهم وبالتراب والمياه الموجودة في آبار الأقصى.

وللتهرب من مسؤوليتها الكاملة عن هذه الجريمة النكراء ادعت سلطات الاحتلال أن مرتكبها جاء إلى فلسطين المحتلة بدعوى “السياحة” وأنه “مختل عقليا” ورفضت فتح تحقيق في حيثيات جريمته لتقوم فيما بعد بترحيل المجرم إلى استراليا التي قدم منها دون أن يحاسب على مااقترفه.

وفي الخامس عشر من أيلول عام 1969 أصدر مجلس الأمن الدولي قراره رقم 271 بأغلبية 11 صوتا وامتناع أربع دول عن التصويت من بينها الولايات المتحدة والذي أدان “إسرائيل” وحملها مسؤولية الحريق باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال ودعاها إلى إلغاء جميع الإجراءات التي من شأنها تغيير وضع القدس.

أكثر من نصف قرن مر على جريمة إحراق الأقصى التي لم تكن سوى حلقة من حلقات التهويد المتواصل لمدينة القدس المحتلة لكن الحرائق لم تنته وتأخذ اليوم أشكالا أكثر خطورة وخاصة بعد اعتبار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال في السادس من كانون الأول عام 2017 الأمر الذي شجع سلطات الاحتلال على التمادي في جرائمها واعتداءاتها والتضييق على أهالي القدس المحتلة في مختلف نواحي الحياة لضرب مقومات صمودهم وتهجيرهم قسراً عنها سواء عبر الاقتحامات المتكررة للأحياء والبلدات وقتل الفلسطينيين بالرصاص الحي أو الاعتقال الجماعي أو من خلال هدم المنازل وتدمير المنشآت فضلاً عن التصعيد الممنهج لتهويد المسجد الأقصى وهو ما يظهر جليا في استهداف قوات الاحتلال المتكرر لمصلى باب الرحمة والاعتداء على حراس الأقصى وموظفي الأوقاف والمصلين وسط تواصل الحفريات التي تنفذها سلطات الاحتلال أسفل المسجد وفي محيطه وتهدد بانهياره.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف قال لمراسل سانا إن ذكرى إحراق الأقصى تأتي في وقت يواصل فيه كيان الاحتلال ممارساته الاستيطانية بهدف فرض أمر واقع جديد وتهويد المدينة المقدسة وتشويه تراثها وطمس معالمها وتنفيذ مخططات الضم التي تأتي في إطار ما تسمى “صفقة القرن” الأمريكية لكن ذلك لن ينجح أمام الصمود الفلسطيني.

وطالب أبو يوسف المجتمع الدولي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو” بالتدخل العاجل لحماية الأقصى من التهويد ووقف العدوان على القدس المحتلة وتاريخها وحضارتها في ظل هجمة الاحتلال المسعورة عليها.

الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي أوضح بدوره أن الدعم الأمريكي المطلق والصمت المخجل من المجتمع الدولي تجاه ما يحدث للمقدسات الإسلامية والمسيحية شجع الاحتلال على التمادي في جرائمه بحق الفلسطينيين وتنفيذ مخططاته التهويدية.

وأشار البرغوثي إلى أن تداعيات جريمة احراق الأقصى مستمرة لأن ممارسات الاحتلال العدوانية تجاه القدس والأقصى زادت وتيرتها مشددا في الوقت ذاته على أن الفلسطينيين مستمرون في نضالهم للدفاع عن مقدساتهم وأرضهم وإسقاط كل المخططات الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها “صفقة القرن”.

وكيل وزارة الأوقاف الفلسطينية حسام أبو رب بين أن مسلسل جرائم الاحتلال ومستوطنيه بحق الأقصى مستمر من اقتحاماتهم اليومية وإبعادهم المصلين الفلسطينيين عنه في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه مؤكداً أن الفلسطينيين متشبثون بأرضهم ومصممون على إفشال مخططات التهويد التي تستهدف القدس والأقصى داعياً المجتمع الدولي إلى الخروج عن صمته.

سانا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق