عربي ودولي

في السودان: دعوة للعصيان المدني حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية

|| Midline-news || – الوسط …

أعلن «تجمّع المهنيين السودانيين»، الذي أطلق الحركة الاحتجاجية في السودان، اليوم (السبت)، «العصيان المدني»، اعتباراً من غد (الأحد)، على ألّا ينتهي إلا بقيام حكومة مدنية بإذاعة «إعلان بيان تسلم السلطة» عبر التلفزيون السوداني.

وقال مصدران في المعارضة، إن اثنين من قادة «الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال» قد اعتقلا في وقت مبكر من صباح اليوم، بعد فترة وجيزة من اجتماع عقد مع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، الذي كان يزور البلاد، في محاولة للتوسط لحل أزمة تهدد الانتقال الديمقراطي.

وقال المصدران اللذان حضرا الاجتماع، الذي عقد أمس (الجمعة)، إن اعتقال إسماعيل جلاب الأمين العام لـ«الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال»، والمتحدث باسم الحركة مبارك أردول، تم بعد ساعات قليلة من الاجتماع.

وكان المجلس العسكري الانتقالي السوداني، أكد، في وقت سابق، انفتاحه وحرصه على التفاوض مع الأطراف السياسية للوصول إلى تفاهمات مرضية تقود إلى تحقيق التوافق الوطني، والعبور بالفترة الانتقالية إلى بر الأمان، بما يفضي للتأسيس للتحول الديمقراطي.
وحث رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، أمس، المجلس العسكري السوداني والمعارضة المدنية، على التحلي بالشجاعة، في محاولة الاتفاق على خطوات الانتقال للديمقراطية، بعد سقوط أكبر عدد من القتلى منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير، خلال اقتحام قوات الأمن السودانية مخيم الاعتصام خارج مقر وزارة الدفاع، في وسط الخرطوم، الاثنين الماضي.
وقال أبي أحمد في بيان: “يجب أن يتصرف الجيش والشعب والقوى السياسية بشجاعة ومسؤولية في اتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية توافقية في البلاد”.

من جانبها، تقول قوى الحرية والتغيير إنها ستقبل الوساطة الإثيوبية “إذا تحمل المجلس العسكري مسؤولية أعمال العنف” التي وقعت الاثنين الماضي، و”تم إجراء تحقيق دولي في الواقعة، إلى جانب إطلاق سراح المعتقلين السياسيين”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى