العناوين الرئيسيةعربي ودولي

في اتفاق يمسح اللاءات الثلاث..الخرطوم تؤكد تطبيع علاقاتها مع تل أبيب

|| Midline-news || – الوسط …

أكدت الخرطوم اليوم الجمعة تطبيع علاقاتها مع كيان العدو الإسرائيلي و”إنهاء حالة العداء بينهما”، وفق ما جاء في بيان ثلاثي صادر عن السودان والولايات المتحدة وإسرائيل نقله التلفزيون الرسمي السوداني، ووصف الاتفاق بــ”التاريخي”.

وجاء في البيان المشترك “اتفق القادة (في الدول الثلاث) على تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل وإنهاء حالة العداء بينهما”، وأضاف “اتفق القادة على بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية”.

كما ذكر البيان المشترك أنه “تجتمع الوفود في الأسابيع المقبلة للتفاوض بشأن اتفاقيات التعاون في تلك المجالات، وكذلك في مجال تكنولوجيا الزراعة والطيران وقضايا الهجرة وغيرها”.

وأشار البيان الى “العزم على العمل معاً لبناء مستقبل أفضل وتعزيز قضية السلام في المنطقة”.

وذكر البيان أن الولايات المتحدة ستساعد السودان على “تقليل أعباء ديونه”، بما في ذلك دفع المناقشات مع شركائها الدوليين “حول الإعفاء من الديون”.

ويحمل تطبيع العلاقات مع السودان رمزية كبيرة. فعقب حرب 1967 التي احتلت خلالها إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة، اجتمع أغلب الزعماء العرب في قمة بالخرطوم حيث تبنوا قراراً يعرف باسم “اللاءات الثلاث”، وهي “لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض” مع الكيان الصهيوني.

والسودان ليست لديه حدود مع  (إسرائيل)، كا أنه لعب دوراً صغيراً في النزاع العربي الاسرائيلي.

وبهذا الاتفاق، يكون السودان ثالث دولة عربية تتفق خلال الأسابيع القليلة الماضية على إقامة علاقات مباشرة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، بعد الإمارات العربية المتحدة و البحرين

وصرّح الرئيس ترامب لمراسلين في البيت الأبيض بالقول “توجد خمس دول عربية على الأقل تريد الانضمام” لقطار التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، متوقعاً أن تطبع السعودية علاقاتها مع الدولة العبرية.

وقبيل التصريح حول تطبيع العلاقات، كشفت الإدارة الأمريكية نيّة ترامب شطب الخرطوم من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وقال البيت الأبيض إن ترامب أخطر الكونغرس “بعزمه إلغاء تصنيف السودان رسمياً كدولة راعية للإرهاب”. ووصف البيت الأبيض الخطوة بأنها “نقطة تحول محورية” للخرطوم الساعية للخروج من عقود من العزلة.

ومن غير المتوقع أن يعرقل الكونغرس قرار ترامب، لكن يجب أن يصادق ايضاً على تشريع يمنح السودان حصانة من مطالبات أخرى.

وكان رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق عبد الفتاح البرهان قد عقد في شباط/فبراير الماضي لقاءً مع رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في أوغندا.

وكشف مصدر حكومي سوداني لفرانس برس الخميس أن وفداً مشتركاً أميركياً إسرائيلياً زار الخرطوم أول أمس الأربعاء، والتقى البرهان وتباحث معه حول تطبيع العلاقات السودانية الإسرائيلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى