اقتصاد

فيما وصف بأنه عنصرية تجارية..”أمازون” تمنع كبار منافسيها من عرض منتجاتهم عبر منصاتها

|| Midline-news || – الوسط …

وقع عملاق التجارة الإلكترونية “أمازون” في فخ العنصرية التجارية، عبر تقييد قدرة كبار منافسيها بمنع منتجاتهم عبر منصاتها.

التفاصيل كشفها تحقيق أجرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الذي أكد أن شركة أمازون تقيد من قدرة بعض منافسيها الكبار في مجال العتاد من شراء الإعلانات التي تُظهر منتجاتها هي في نتائج البحث، مما يمنح أجهزتها ميزة على المنافسين.

وقالت “وول ستريت جورنال”: إن الشركة لا تسمح لبعض صانعي الأجهزة بشراء إعلانات دعائية مرتبطة بمنتجات من إنتاج أمازون، ويشمل ذلك: (إيكو شو) Echo Show، و(رينج دور بل) Ring Doorbell، و(فاير تي في) Fire TV، وذلك حتى مع السماح لهم بشراء إعلانات مرتبطة بمنتجات منافسين آخرين على الموقع.

يشار إلى أن المنتجات الدعائية على “أمازون” هي إعلانات تستهدف الكلمات الرئيسية، وتسمح للمعلنين بالترويج لعناصر معينة. وللحصول على التصنيف الدعائي، يقدم المعلنون المزايدة بشروط معينة، ويزداد احتمال عرض الإعلانات ذات عروض التسعير الأعلى.

من جانبها، علقت “أمازون” في بيان لها : آنها تشكك في نتائج الصحيفة، لكنها أقرت بأن بعض الكلمات الرئيسية المتعلقة بأجهزة أمازون قد يكون لها مخزون إعلاني محدود. وقالت الشركة: إن مثل هذه القيود هي مثال لتجار التجزئة الذين يقررون المنتجات التي سيُروَّج لها أو عرضها على موقع الويب الخاص بهم، والتي قالت: إنها ممارسة قياسية.

وأضافت أمازون أنه من المحتمل أن تقدم الشركات عروض أسعار للإعلانات ولا تفوز بها.

وقال المتحدث باسم أمازون (جاك إيفانز): “الأخبار العاجلة: يروج تجار التجزئة لمنتجاتهم الخاصة ولا يبيعون في كثير من الأحيان منتجات المنافسين”. وأضاف: “يرفض موقع وول مارت بيع أجهزة (كيندل) Kindle، و(فاير تي في) Fire TV، و(إيكو) Echo”.

ووجد التحقيق أن شركة (روكو) Roku – التي تتنافس مع Amazon Fire TV – لم تتمكن من شراء إعلانات مرتبطة بكل من أجهزة أمازون ومنتجاتها الخاصة لعدة سنوات. وقالت الصحيفة: إن نتائج بحث Roku على موقع أمازون تعرض غالباً إعلانات لمنافسي Roku ومنتجات Roku التي يقدمها الموزعون والإعلانات المروجة لـ Amazon’s Fire TV بالقرب من أعلى نتائج البحث.

وواجه صانعو الأجهزة المنافسة الآخرون مشكلات مماثلة في شراء الإعلانات الدعائية على نتائج البحث لمنتجات الشركة، ويشمل ذلك: فيسبوك – التي تصنع شاشات ذكية تنافس أجهزة أمازون، وشركة (آرلو تكنولوجيز) Arlo Technologies، التي تصنع منتجات الأمان الذكية التي تنافس أجراس الباب الذكية المملوكة لشركة أمازون.

ويُعتقد أن التحقيق الجديد قد يجذب انتباه المنظمين الذين يحققون بالفعل في ممارسات الشركة التجارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق