مجتمع - منوعات

“فورد” المزارع .. بطل قصة نجاح لأكبر مصنِّعي السيارات في العالم ..

|| Midline-news || – الوسط …

نشأت شركة فورد لتصنيع السيارات، التي أسسها هنري فورد في مدينة ديربورن بولاية ميشيجان الأمريكية عام 1903، وأنتجت أول سيارة من نوع A 1903، فكيف بدأت الشركة قصة ريادتها في عالم السيارات؟.

استطاع هنري فورد المزارع الصغير في عامه ١٥، أن يصنع بداية لقصة نجاح أحد أكبر 10 منتجي السيارات في العالم، حيث ترك المدرسة، وبدأ شغفه بالآلات الزراعية، وعزم على دراستها واكتشاف طريقة عملها.

وعمل فورد الشاب ميكانيكي في شركة كهرباء متواضعة في ديترويت، وكان يحصل على مبلغ 11 دولارًا كل أسبوع، وعند المساء في نهاية العمل يعود إلى منزله و يقضي باقي الليل في حظيرة خلف منزله واضعًا كل جهده في متابعة صنع نوع جديد من المحركات.

ورغم عدم وقوف والده إلى جانبه، كانت زوجته هي الوحيدة التي دعمته وشجعته ليلاً و نهارًا، ملازمة له في كل وقت في برد الشتاء وحر الصيف .

وفي عام 1893، وعندما قارب هنري فورد الثلاثين من عمره، ظهر ومعه زوجته باختراع جديد لم يسبق لأحد أن أوجده, ولفت انتباه السكان بصوته راكبًا مع زوجته على عربة تجري بمحرك على عجلة، و بدعم زوجته له، صنع واحدة من ” قصص نجاح العظماء ” التي شهد لها الجميع في كل مكان وزمان.

وبعد بضع سنوات غرقت شركته في الإفلاس وأصبح ” فورد ” غير قادر على المنافسة بين الشركات الأخرى، واشتد ذلك خلال الحرب العالمية الثانية.

وبعد 20 سنة من الخسارات المتوالية، استلم حفيده ” هنري فورد ” الشركة دون خبرة و قام بتغيير كامل الكوادر الرئيسية الذين كانوا سبب هذه الخسارات، وذلك رغم إخلاصهم و تفانيهم في العمل واضعًا ” شركة فورد ” في مقدمة الشركات المنافسة في العالم، جانيًا المزيد من الأرباح، وبذلك أحيا هنري الحفيد ” قصة نجاح ” هنري الجد.

ولد ”هنري فورد” الجد في 30 تموز 1886 وتوفي ب 7 نيسان 1947 في ديريورن كان، ولكن لا يزال يذكر اسمه كما رأينا ضمن أهم ” قصص نجاح العظماء “.

فورد لصناعة السيارات ثاني أكبر مصنع في الولايات المتحدة وخامس أكبر اقتصاد في العالم على أساس مبيعات السيارات السنوية في عام 2010، ويرأس شركة فورد ويليم فورد حفيد المؤسس هنري فورد ونائبه جوزيف هينريخس ويتواجد في الشركة العديد من المهندسين والخبراء والمصممين من ذوي الكفاءة والخبرة والذين أوصلوها لما هي عليه الآن.

والجدير بالذكر مقوله فورد الشهيرة «أي مشتر بإمكانه اقتناء السيارة باللون الذي يريده، طالما كان اللون أسود.».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق