إعلام - نيوميدياالعناوين الرئيسية

فكرة غيرت العالم.. 30 عاما على “الويب – Web”

|| Midline-news || – الوسط…

لم يكن يتخيل البريطاني “تيم بيرنرز لي” أن اقتراحا يهدف لمشاركة المعلومات داخل مكان عمله في مختبر “سيرن” للفيزياء سيتحول بعد أعوام إلى “شبكة عنكبوتية عالمية” غيرت العالم وحولته الى “قرية صغيرة”.  فقد جاء ابتكاره لما عرف لاحقا باسم “الويب” عام 1989، بعد نحو عشرين عاما على إنشاء أول اتصال عبر ما أصبح يعرف باسم “الإنترنت”. (بداية الإنترنت كانت عام 1969 عندما أطلق الجيش الأميركي شبكة “أربانت” التي تعتبر مهد الإنترنت)

قبل ثلاثين عاما، قدم خبير معلوماتية بريطاني مغمور يدعى “تيم بيرنرز لي”، الذي كان يعمل باحثا في المنظمة الأوروبية للبحوث النووية (سيرن)  في سويسرا ، مذكرة بمقترح لإدارة المعلومات داخل المختبر، بحيث يستخدم الباحثون وآلاف العلماء حول العالم الذين يتعاونون مع المنظمة طريقة تسمح لهم بأن يتشاركوا أعمالهم بشكل أسهل. وسرعان ما تبلورت رؤيته لـ”نظام لامركزي لإدارة المعلومات” في الشبكة العنكبوتية .

النظام الذي كان يدعى “Mesh”، استخدم تقنية “النص التشعبي – Hyper Text” لربط المستندات و الأبحاث عبر شبكة تستطيع التعرف على هذه المستندات وهي مخزنة على خوادم.

عمد “تيم” إلى توثيق تصوره في مقالة صدرت في 12 آذار1989، والتي أصبحت تعتبر وثيقة ولادة ما بات يعرف اليوم بـ”الشبكة العنكبوتية العالمية”.

وهكذا…ظهرت أول صفحة ويب من تصميم الباحث البريطاني في تشرين الأول عام 1990، وهو ما تطور لاحقا للشبكة العنكبوتية العالمية (World Wide Web).

وفي نهاية العام 1990، وضع “بيرنرز لي” أول خادم تصفح لـ”سيرن” قيد العمل. وأطلق المتصفح خارج “سيرن” في أوائل العام 1991 لمؤسسات بحثية أخرى وبعد ذلك أصبح في متناول الجميع.

وقد حدد “بيرنرز لي” ثلاث مفاهيم أساسية و تقنيات “للويب” ما زالت مستخدمة حتى الآن وهي التي جعلت من (الإنترنت) اليوم متاحة فعليا ومكنت المستخدمين من إيجاد وتبادل المعلومات بين تلك الأنظمة المتصلة ببعضها بشكل أفضل.

فقد طور ” بيرنرز” و فريقه “لغة ترميز النصوص التشعبية” – HTML ” كمعيار لإنشاء صفحات الإنترنت، وابتكروا “بروتوكول نقل النص التشعبي -HTTP” الذي يسمح للمستخدمين بالوصول إلى الموارد من خلال الضغط على الروابط، وأيضا “محدد موقع المعلومات – URL ” كنظام لعنوان الموقع.

وخلال أعوام عمم “جيم كلارك” و”مارك أندريسن” فكرة تصفح الإنترنت بشكله التجاري مع ظهور متصفح “Netscape” في منتصف التسعينات.

ولمن لايعرف الفرق ..الويب ليس الإنترنت، فالإنترنت هي شبكة عملاقة من الحواسيب التي تستطيع أن تشارك المعلومات مع بعضها البعض. عندما تدخل على الإنترنت، فهذا يعني أن حاسوبك اتصل بهذه الشبكة ويستطيع التواصل مع كل الحواسيب المربوطة بها.

وقد ظهرت الإنترنت قبل الويب بعقود، وكانت الحواسيب تتواصل مع بعضها البعض وتتبادل المعلومات، لكن لم يكن هناك طريقة لكتابة ونقل وتخزين وتصفح هذه المعلومات بصورة سهلة، حتى ظهرت “الويب”.

وعندما يتصفح شخص الإنترنت عن طريق أي متصفح مثل” Chrome” أو” Internet explorer” ويصل إلى المعلومات أو يشاهد مقاطع فيديو فإنه يستخدم “الويب” لرؤية ما هو مخزن على شبكة الإنترنت.

يوجد اليوم في العالم ما يقرب من 1.7 مليار موقع إلكتروني من منصات للتواصل الاجتماعي إلى مواقع التسوق والألعاب أو مشاهدة مقاطع الفيديو عبر الإنترنت.

وأصبحت حياتنا معتمدة على “الويب” بشكل غير مسبوق، فهذه الشبكة غيرت الكيفية التي نعلم ونتعلم بها، ونبيع ونشتري بها، ونستقي بها المعلومات أو نوفرها لغيرنا، ونشارك ونتعاون، وكذلك الطريقة التي نعالج بها المشاكل ابتداء من كيفية وضع الطعام على موائدنا إلى علاج السرطان.حتى أصبح من المستحيل تخيلها من دونه.

لكن الأمر لا يخل من تحديات كما يقول العالم البريطاني السير “تيم بيرنرز لي”، مخترع “الشبكة العنكبوتية العالمية”، في خطابه السنوي الذي يوجهه إلى العالم كل عام في ذكرى اختراع الويب.

أبرز هذه التحديات فقدان السيطرة على البيانات الشخصية، ونشر المعلومات الخاطئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع البحث، والإعلان السياسي عبر الإنترنت.

إذ يرى “بيرنرز لي”:” أن هذه التحديات ما زالت ماثلة ومتزايدة، مع تنامي مستخدمي الإنترنت حول العالم”.

وفي الذكرى الثلاثين لاختراع الويب، أطلق “بيرنرز لي” تحذيره: “رغم أن الويب خلقت فرصا، وأعطت صوتا للمهمشين وجعلت حياتنا أسهل … لكنها أيضا أعطت فرصا للمحتالين وأعطت صوتا لناشري الكراهية وسهلت من ارتكاب كل أنواع الجرائم”.

ورغم تفهمه لوجود تخوف مما آلت إليه “الويب” في عصرنا الحالي، إلا أن “بيرنرز لي” مؤمن أنه بالإمكان تصويب الأخطاء في الثلاثين عاما المقبلة.

ويضيف بيرنرز أنه “إذا حلمنا قليلا … يمكننا الحصول على الويب التي نريدها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق