العناوين الرئيسيةفضاءات

فرقة “آتار” تشعل الشجن بمواويل عراقية وقدود حلبية وموشحات أندلسية

حفل إبداع وإمتاع استضافه "المركز الثقافي العراقي" في دمشق

|| Midline-news || – الوسط
روعة 
يونس
.

كيف أتانا الحزن على هيئة موال، فدفعنا للبهجة والأسى في آن معاً، لتتحد في أرواحنا نشوة اللحن مع وثبة الشجن، وتمتزج آه الاستمتاع بآه الالتياع؟
متى وأين ومن فعل بنا ذلك؟
مساء أمس، في “المركز الثقافي العراقي” بدمشق، أَشعلت الشجن “فرقة آتار الفنية” بقيادة المايسترو معتز النابلسي، في حفل موسيقي غنائي رائع حمل عنوان؛ بل نداء “يا نديماً” كان نجومه كل من أستاذ الطرب والمطربين: الفنان القدير خالد أبوسمرة، والفنانة نورهان مسلماني، والمنشد الفنان حسان المؤنس.
.


.

“سحر المواويل وبحر الموشحات”

الحفل لم يدع الحضور على أرض المركز، بل حلّق بهم إلى فضاءات الطرب، عبر أصوات رائعة لفنانين محبوبين يتمتعون بقدرات صوتية رائعة.
فاستمعنا واستمتعنا بمواويل وأغنيات عراقية وحلبية وأندلسية رائعة من الفنان صاحب القدرات الصوتية خالد أبوسمرة، الذي سبق أن سحر  وأبهر جمهور “المركز الثقافي العراقي” مثلما سحر من قبل فريق المدربين والمشاهدين في برنامج مسابقات “ذا فويس سينيور”.. أرفقها بـ” يا فاتن الغزلان” ومجموعة موشحات أندلسية وقدود حلبية إلى أن “جاءت معذبتي”!
.

.
“طرب عذب، وتجلي حب”

 

الأصح جاءت صاحبة الصوت الطربي العذب الفنانة نورهان مسلماني، التي حملت الحضور بإبداعها الغنائي التراثي إلى الأجواء الأندلسية مجدداً. ثم جاء دور التجلي في ابتهالات المنشد صاحب الحضور المحبب حسان المؤنس.
بينما أصر قائد الفرقة المايسترو الملحن معتز النابلسي بعد الاستمتاع والامتاع بعزفه، على دعوة الفنان المايسترو الكبير عبدالهادي بقدونس (نائب نقيب الفنانين) لينهي الأمسية على طريقته بمعزوفة ألف ليلة و ليلة، إهداء من أنامله الرائعة على آلة لكمان تقديراً منه لجهود فرقة “آتار” وقائدها النابلسي، وتحية للجمهور المتذوق المتعطش للفن الجميل.
.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى