العناوين الرئيسيةفضاءات

“فراشات طرطوس” تواصلن التدريب للمحافظة على لياقتهن وتحرصن على التزام قواعد التباعد الاجتماعي

|| Midline-news || – الوسط …
محمود هلهل

يحظى رقص الباليه بإقبال الصغيرات عليه كونه يجمع في ماهيته بين (الفن والرياضة) ويكشف عن مواهب إبداعية وجمالية تظهر عادة في سن مبكرة.
وفي طرطوس الساحلية، ثمة فريق جميل “فراشات طرطوس” يمارس رقص الباليه والرقص التعبيري والجمباز الإيقاعي، ويحلق في فضاءات المسرح، وحقق نجاحات وحضور طيب، إذ شارك في عدة فعاليات ومهرجانات؛ في مختلف مناطق طرطوس مثل الدريكيش وصافيتا، كما تمت دعوة الفريق للمشاركة في افتتاح عدة معارض فنية ومناسبات وطنية عديدة.

 

تأسس الفريق منذ أربعة سنوات على يد مدربة شابة هي صفاء خليل زهرة في نادي “الشيخ سعد الرياضي” فبالإضافة لخبرتها في هذا المجال الرياضي، تحمل صفاء شهادة ماجستير في علم النفس، اختصاص شؤون أطفال وتدريب وحماية وتنمية قدرات وكفاءات.
تقول صفاء في حديثها إلى “الوسط”: يضم فريق راقصات الباليه 22 طفلة، كن يتدربن بشكل يومي، وبعد أن أُغلقت النوادي بسبب “كورونا” وحرصاً مني على سلامة الأطفال والحفاظ على لياقتهن وليونتهن من جهة، وعلى غرس روح السعادة والفرح فيهن ومساعدتهن على البقاء في المنزل، قمت بالتواصل مع أطفال الفريق وأهاليهن وإعطائهن التعليمات والتوجيهات لكيفية الاستمرار في ممارسة الحركات والتمرينات في المنزل مع تأمين الوسائل الكافية لحمايتهن، ومتابعتهن عبر مواصل التوصل الاجتماعي”.

إذاً، تطلب الاستمرار في تدريب فراشات الباليه بطرطوس، وتطوير أدائهن إبان الحظر الذي فرضته جائحة “كورونا” المزيد من الحرص والتزام التباعد الاجتماعي والوعي  والانضباط خلال ممارسة الحركات والفقرات. تقول المدربة صفاء “نريد أن نمنح أطفالنا فرصة أن يعيشوا حياتهن بعيداً عن الخوف والقلق، وأن يغنوا ويرقصوا ويرسموا ويمارسوا هواياتهم، وكذلك أن يدرسوا ويختاروا الاختصاص الذي يريدونه مستقبلاً. لذا ندعم خطوات فريق الباليه في استمرار التدريب مع الحرص على التباعد الاجتماعي، لأن فريقنا شكّل تجربة متفردة في المنطقة بهذا المجالـ وقدم نتائج مبهرة ومميزة عززت ثقة الصغيرات بأنفسهن وزادتهن طلباً للإبداع والإصرار على المتابعة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق