اقتصادالعناوين الرئيسية

على وقع ارتفاع الذهب: الصاغة: لا اتفاق حتى الآن مع المالية

حتى اليوم لم يتم الاتفاق بين الصاغة والمالية لتحديد مبلغ تكليف سنوي يتم سداده شهرياً، وهو أمر كان قائماً من قبل بسبب الخلاف بين الطرفين على حجم التكليف تبعاً لحجم العمل وما يقدمه كل طرف من دفوع ومستندات وحجج منطقية.
أما حالياً فعدم التوصل إلى اتفاق لا يعود لتلك الأسباب بل هو قائم بالدرجة الأولى نتيجة الفيروس المشؤوم الذي اكتسح بلاد العالم دون رحمة لجهة توقف العمل لدى الصاغة لفترة ليست بالقصيرة ليعاودوا العمل ضمن محددات وأيام معينة، الأمر الذي جعل من تقدير حجم العمل لتحديد تكليف مبني عليه أمر مستحيل بالكامل.
نقيب الصاغة غسان جزماتي وفي تصريح خاص للثورة أكد أن العاملين السابقين لعبا دوراً مهماً في الواقع الحاصل حالياً، أما سيد الموقف راهناً فهو توقف حركة البيع والشراء بشكل شبه كامل نتيجة ما يحصل في سعر صرف الدولار في السوق السوداء، وارتفاع الأسعار بشكل كبير، ما يجعل التسعيرة خيالية بكل ما للكلمة من معنى.
وحول أسعار الذهب عالمياً قال نقيب الصاغة إن الأونصة الذهبية في تداولات البورصات العالمية سجلت تقلباً سعرياً خلق تفاوتات بيّنة في ذلك مشيراً إلى أن سعرها اليوم السبت وصل إلى 1733 دولاراً بعد أن كان 1742 دولاراً للأونصة منذ يومين اثنين، أما على المستوى المحلي فقد عاد سعر غرام الذهب إلى التقلب غير مستشرَف الأفق لجهة معاودته للارتفاع مجدداً بعد تراجع محدود خلال اليومين الماضيين.
وفي تفاصيل الأسعار المحلية قال نقيب الصاغة إن غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً قد سجل سعر 77 ألف ليرة سورية في حين بلغ سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً 66 ألف ليرة سورية، أما الليرة الذهبية السورية فقد بلغ سعرها 635 ألف ليرة سورية، لتبقى الأونصة الذهبية السورية متربعة على عرش الأسعار بمقدار 2,75 مليون ليرة سورية مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا السعر ليس الأعلى إذ وصلت الأونصة خلال الأيام الفائتة إلى 3,3 مليون ليرة سورية وهو أعلى سعر لها منذ إحداثها حتى اليوم، أما بالنسبة لذهب الليرة الإنكليزية من عيار 22 قيراطاً فقد سجل اليوم السبت سعر 664 ألف ليرة سورية في حين بلغ سعر الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 21 قيراطأ 635 ألف ليرة سورية.

عن الثورة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى