دولي

على خلفية حادث الطعن في باريس..السلطات الفرنسية تعلن توقيف 5 مشتبهين

|| Midline-news || – الوسط …

أعلنت السلطات الفرنسية، اليوم السبت، عن توقيف 5 أشخاص جدد، على خلفية حادث الطعن في شمال غرب باريس حيث قُطع رأس أستاذ تاريخ، أمس الجمعة، على يد مهاجم أردته الشرطة.
وكشف مصدر قضائي عن أن المهاجم هو من أصل شيشاني مولود في موسكو، و يبلغ من العمر 18 عاماً.
وكانت مصادر تابعة للشرطة الفرنسية قد أكدت في وقت سابق، أن الرجل الذي تعرض لاعتداء مميت قرب باريس، الجمعة، هو أستاذ للتاريخ عرض مؤخراً رسوماً كاريكاتيرية تمس بشخصية النبي محمد في حصة دراسية حول حرية التعبير.
ويتعامل القضاء الفرنسي مع الهجوم على أنّه “حادث إرهابي”، و يتزامن هذا الحادث مع محاكمة متواطئين مفترضين مع مهاجمي صحيفة “شارلي إيبدو” عام 2015.
كما يأتي هذا الاعتداء عقب أسابيع قليلة من هجوم مماثل شنه رجل، وأدى إلى جرح شخصين ظن أنهما يعملان في الصحيفة موضوع الاستهداف.
ونقلت مصادر أمنية أن منفذ هجوم الجمعة لقي مصرعه متأثراً بجراحه، بعدما أطلقت الشرطة النار عليه قرب موقع الحادث، في موقع غير بعيد عن المعهد الذي تدرّس فيه الضحية.
وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس إيمانويل ماكرون توجه، مساء الجمعة، إلى “كونفلان سانت أونورين” في شمال غرب باريس لزيارة موقع الاعتداء، وقبلها، زار ماكرون خلية الأزمة التي شُكّلت بعد الحادثة في وزارة الداخلية،
وأعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا أنها فتحت تحقيقاً فوراً ضد المشتبه بهم بتهمة ارتكاب “جريمة مرتبطة بعمل إرهابي” وتشكيل “مجموعة إجرامية إرهابية”.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق