عربي

على خلفية انفجار مرفأ بيروت..القضاء اللبناني يوقف مدير عام الجمارك بدري ضاهر

 || Midline-news || – الوسط …

بعد أيام على انفجار مرفأ بيروت وما نتج عنه من خسائر فادحة في الارواح والماديات، تحرك القضاء اخيراً حيث تم توقيف مدير عام الجمارك بدري ضاهر.

وأفادت وسائل اعلامية أنه “وبعد تحقيق دام أكثر من خمس ساعات، أعطى المحامي العام التمييزي القاضي غسان الخوري الإشارة بتوقيف ضاهر، وإبقائه رهن التحقيق، ومتابعة التحقيقات في ملابسات إنفجار مرفأ بيروت بإشراف مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات.

كما تم توقيف كل من المدير العام السابق للجمارك شفيق مرعي ومدير مرفأ بيروت حسن قريطم.

وكانت وزيرة الإعلام اللبنانية “منال عبدالصمد” قد كشفت اليوم الجمعة، أن فريقاً من المحققين الفرنسيين والروس يقدمون استشارات في مسار التحقيق حالياً،  مشيرة إلى توقيف 19 شخصاً.

وفي السياق، أعلنت الشرطة الدولية (الانتربول)، اليوم، إرسال فريق خبراء دوليين مختصين في تحديد هوية الضحايا إلى موقع انفجار بيروت، وذلك بطلب من السلطات اللبنانية.

ونقل البيان عن الأمين العام للانتربول يورغن ستوك أن ”المدينة، البلد وعائلات لا حصر لها ما زالوا تحت وقع الصدمة“، مضيفا أن خبرة الانتربول يمكن أن تقدم مساعدة ثمينة لسلطات البلد، ونواصل تقديم أي دعم ضروري للبنان.

وتنشر ”فرق الاستجابة للحوادث“ التابعة للإنتربول بطلب من الدول الأعضاء عند وقوع كوارث طبيعية وحوادث أو هجمات.

وعقب ساعات قليلة من الانفجار، اتهم معلقون لبنانيون المدير العام للجمارك ”بدري ضاهر“ بالمسؤولية عن الانفجار الذي هز العاصمة، مُخلفاً عشرات القتلى ومئات الجرحى، إضافة إلى دمار واسع في مرفأ بيروت والمناطق المحيطة به.

وجاء الاتهام عقب كشف مسؤولين لبنانيين أن الانفجار وقع بعد وصول حريق إلى كمية كبيرة من المواد شديدة الانفجار المصادرة منذ سنوات، والموجودة في الميناء.

ويومها، علّق العشرات على وسم”#الإعدام_لبدري_ضاهر“، مستنكرين ترك تلك المواد الخطيرة لسنوات في الميناء دون إتلافها، ما تسبب بحدوث الكارثة المروعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق