العناوين الرئيسيةحرف و لون

عشق ضبابي .. هيام جابر ..

لوحة : رانية الألفي

|| Midline-news || – الوسط …

 

لِـمَ لمْ تُـضـرم نيران عشقك في رمادي
وتركتَ الخريف
ينازع صيفاً أتوق لحروقه
بخشوع ؟

لِـمَ ..
كلما الفجر بدا
تجر أذيال الليل لمخيلتي
وتضيء القروح ؟

لِـمَ ..
تقف على حوافِ الحب
تمازحه ..
وتجاذبه أطراف البوح
ثم تترك الكأس فارغاً
و هذيان العشق
في القصائد ينوح ؟

ما ذنب قلبٍ مُـدَنَّـفٍ بالهوى
تتأرجح نوافذه لتتنسم قوافي الشوح ؟

لِـمَ لا تُـقـبِـل ولا تُـدبـر
مكتوف الكلم
متلعثم العشق ..
وأنينُ الحب يتأوه جمره
يرنو اشتعال الشموع ؟

على بقايا نيران أمل ..
تحت الرماد
لملمت ذاتي خشية
أن يلثم الفراق الجروح .

فقد أرهق زنبقة التلال
أسـنَّـة رياحٍ لعطرها تستبيح ..
و سحاباتٍ غجريةٍ
لا تقرُبُ ولا تُشيح !

متى تواتي الريح
وتدفع سفن القصائد
وعن ألوانها الضباب تزيح ؟

يا ضبابيَّ العشق
شمسي المتوجهة تحتاجك نسيما
لتخفف لفح السطوع ..

ترجل عن الوقوف منتصف أبجديتي
واختر فصل قلبك ..
إما ذهاباً او إيابا …
دع شلل أطراف قصائدي
من وقوفه الطويل يستريح ..

*شاعرة وكاتبة – سورية
*اللوحة للفنانة التشكيلية رانية الألفي- سورية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق