العناوين الرئيسيةحرف و لون

“ظلّ منسي يسحق أيضاً” .. عباس ثائر

لوحة: مفيدة الديوب

|| Midline-news || – الوسط …

 

علمتهُ الحياةُ أن يسير وحيداً
أن يرى في الواقفينَ خطوَ السائرينَ
وفي الرافضين علو الثابتين
وأن يفهمَ اشتعال من صيّرتهم
الحرائقُ عودَ ثقابٍ كلما أظلم ليل
أو انطفأ ضوء!
أخبرته: إنها رحلةٌ
لا تخلو من قلق الذات،
تنقضي مجرد أن تسقطَ ورقةٌ،
أو ينكسر غصن.
رحلةٌ، كارتداد طرفٍ،
سرعان ما تقرع الأجراس؛
لتطفئ عمراً كان يضيء،
ربَّما، ترك بعضَ شعاعٍ من ضوئهِ؛
يخطو أبناؤه عليه.
ربّما، احتفظَ بظلّهِ،
الذي يشكو ألمًا في ظهرهِ؛
الأطفال كانوا يسحقونه،
كلما مرَّ على عجالةٍ، كان ينسى ظلّه.
ظل يخطو تاركًا: غباراً وذكريات،
نساءً وقصائدَ، نسياناً و قتلى
أماتهم النظرُ في وجهِ الخلود.
الغبارُ الذي خلّفهُ ذاتهُ التراب
الذي تلتحفهُ صورهم الآن.
نسي صاحبي: إن الحياة فخٌ،
والموتُ صيادٌ ماهر

 

*شاعر من العراق
*(اللوحة للفنانة التشكيلية مفيدة الديوب- سورية)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق