مراسلو الوسط

طرطوس: فعالية تشاركية بين ملتقى الشراع للثقافة والإبداع وملتقى البيادر الثقافي..تحية لشهداء سورية الوطن.

|| Midline-news || – الوسط …

إحياءاً لذكرى شهداء السادس من أيار، وشهداء حامية البرلمان، وشهداؤنا في حربنا مع العدو الصهيوني، وشهداؤنا في الحرب التي نخوضها الآن ضد الإرهاب وداعميه.

استضاف ملتقى “البيادر الثقافي” في نادي الثقافة والفنون بنقابة محامي طرطوس ملتقى “الشراع للثقافة والإبداع” من اللاذقية .

مراسل موقع الوسط في طرطوس التقى بالسيد “حسن بزاقي” أمين ملتقى “البيادر الثقافي”، الذي قال:

“تأتي هذه الاحتفالية في إطار السياق العام لنهج الملتقى لأجل إحياء جميع المناسبات الوطنية

والتي من خلالها يجري توحيد الشعب تجاه قضايا الوطن، وتصويب البوصلة من خلال التصدي لنهج الغزو الثقافي الذي يُشن على بلدنا، بغية حرف الثقافة عن دورها المناط بها الذي يجب أن يكون”.

بدوره، قال السيد “أحمد داؤد”، أمين ملتقى “الشراع”، للوسط:

“في زمن الحرب والرياء، في زمن الطغيان و الخواء، أسرجنا شراعنا نحو بيادر النور و الحياة”.

وأضاف أن ” الفعالية التشاركية بين ملتقى الشراع للثقافة والإبداع وملتقى البيادر الثقافي هي تحية لأرواح شهداء سورية العطاء، سورية الوطن”.

مؤكداً أن” التشاركية التي لن تكون الأخيرة مع ملتقى البيادر، ولكنها بداية لا نهاية لنورها، بمشاركة كوكبة من الشعراء كانوا أكثر ألقاً في جوقة فرح وبهاء، يجسدون سورية العز و الكبرياء”.

الشاعر “سليمان كاسر غانم” ممثل ملتقى الثلاثاء الأدبي بطرطوس قال للوسط:

“شاركت بدعوة من ملتقى البيادر بقصيدة بعنوان “أسرج خيولك”، وهي من وحي المناسبة مهداة لسيد الوطن وللجيش والشهداء.

أما الشاعر نور الدين عبد الرحمن فقد قال: شاركت بقصيدتين، الأولى على لسان الشهيد تتحدث عن حب الوطن وفضل الشهيد ومكانته، والثانية مقطوعة غزلية صغيرة من ستة أبيات .

و شارك الشاعر “هيثم بيشاني” بقصيدة، هذه بعض أبياتها :

أرخي الضفائر و اجدلي آهاتي

واروي أساطير الهوى عطرات

و نظمت في ترف الجمال قصيدةً

تزهين فيها أجمل الملكاتِ

كما شاركت الشاعرة “هند سطايحي” بقصيدة هذا مقتطف منها:

عطرت حرفي من قداسة ذكرهم

يوم الوقوف بحضرة الشهداء

خذني إلى ساح الوغى فعقيدتي

أن الشهادة مذهبي وولائي

بينما عبر الشاعر “غياث جوني” عن اعتزازه بمشاركاته في مناسبات الوطن، وشكر ملتقى البيادر على هذه الدعوة.

كما التقى مراسل الوسط الشاعر “منذر قدسي” الذي قال: “كانت فعالية جميلة جداً حملت العدد و الجمال، و ذلك باجتماع ملتقى البيادر و ملتقى الشراع، و قد ألقى فيها المبدعون أجمل قصائدهم.

الشاعرة “رجاء صالح” قالت: “يومٌ تعطر بالشعر الرائع والإبداع الحسي، و الشعور الذي حمل هموم الوطن و حمل نعش الشهيد و ذلك من خلال إبداع شعراء ملتقى البيادر و ملتقى الشراع.

كان مهرجاناً جميلاً حمل الوئام و حمل كل شيء جميل من جميع المشاركين” .

أما الشاعر “حسين عيسى محمد” فقد قال: قدمت قصيدتين، الأولى عن الشهادة، و الثانية تربوية

و تشرفت بأن شاركت بعرس الشهادة في هذا اللقاء، إضافة إلى مشاركتي بديوان “لمة شمل” الذي يضم مشاركين من جميع الدول العربية.

وعن الشعر المحكي، شارك الشاعر “خليل وسوف” بمقطع تحية للجيش و قصيدة للشهيد بعنوان “فرحة و ترحة” و قصيدة بعنوان “سألوني ولادي الأطفال”.

أما الشاعرة “زينب نوفل” تحدثت عن مشاركتها بقصيدة للشهيد وتضحياته بأسلوبها الوجداني الوطني بالشعر الموزون، و تألقت بقوافيها الوطنية.

و ألقى الشاعر “شادي إدريس” قصيدة “و ترين العاشق بين حبيبة و وطن ” أشار فيها إلى الجندي السوري الذي يخاطب حبيبته كوطن يخاف فقده، و الفطام عن وجده و بقاءه.

وشاركت الشاعرة “نجوى رحمون” بقصيدة عبرت فيها عن انتصارات الجيش العربي السوري، وعن الشهيد والتحرير.

كما شاركت الشاعرة “رولا صالح” بقصيدة دمشقية تمجد الوطن، وقالت أنها تفخر بانتمائها إلى بلد الياسمين دمشق.

و تحدثت الشاعرة “رولا محمد” قائلة: “شاركت في الفعالية الشعرية المشتركة بين شعراء اللاذقية و طرطوس بمناسبة عيد الشهداء.

و كانت مشاركتي بقصيدة بالشعر المحكي بعنوان ” أنا السوري و إلي الفخر”.

تتضمن تحية للسوريين الصامدين، و تحية لأرواح شهدائنا الأبرار، و للجيش العربي السوري و الجرحى وتحمل التفاؤل بالنصر القريب”.

* محمود هلهل * – مراسل الوسط في طرطوس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق