العناوين الرئيسيةعربي ودولي

طرابلس الغرب .. إرهابيون وميليشيات يتصارعون على حاضرها ومستقبلها ..

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

على الرغم من المحاولات المستميتة التي يبديها فايز السراج لإظهار أن “حكومة طرابلس” تحكم السيطرة على المدينة، فإن الوقائع على الأرض تقول غير ذلك، إذ يتحكم في المدينة اليوم مجموعة من الإرهابيين المرتبطين بتنظيمي القاعدة وداعش المتطرفين.

شعبان هدية

ظهر شعبان هديه المكنى “أبو عبيدة الزاوي”، بقوة بعد انتفاضة فبراير 2011، إلى جانب مسلحي الجماعة الليبية المقاتلة، التي يقودها عبد الحكيم بلحاج، القيادي السابق في تنظيم القاعدة. وقد تم إدراج اسم هديه في قائمة الأشخاص غير المرغوب فيهم لأكثر من 10 دول في العالم، باعتباره إرهابيا له صلات وطيدة مع تنظيم القاعدة.

وتسبب هديه بإحراج كبير لحكومة فايز السراج، حين احتجزته السلطات الروسية في المطار، إذ كان ضمن أعضاء وفد المفاوضات في سوتشي في أكتوبر الماضي.

صلاح البادي

انضم زعيم ميليشيات “لواء الصمود” صلاح بادي إلى صفوف ميليشيات طرابلس مع بدء معركة تحرير المدينة على أيدي قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وأدرج مجلس الأمن الدولي اسم بادي على قائمة العقوبات منذ نوفمبر 2018 بتهمة زعزعة الأمن في ليبيا، وإثر ذلك دعا إلى طرد البعثة الأممية من ليبيا ووصفها بـ”البعثة المشؤومة”. وظهر بادي في مقطع مصور، وهو في طريقه إلى طرابلس، قادما من مدينة مصراتة، على رأس إحدى الكتائب المسلحة، لمواجهة الجيش الوطني الليبي.

فرج شكو

رصد تسجيل مصور فرج شكو أمام مديرية أمن صبراتة في منتصف أبريل الماضي، بعد أن أعلن عن اشتراكه في الهجوم على المدينة، علما أنه يعد أحد أخطر الدواعش في ليبيا.

وكان شكو ناطقا باسم ميليشيات ما تعرف باسم “مجلس شورى ثوار بنغازي” الذي يضم إرهابيين سابقين من تنظيم القاعدة، وقد فرّ خلال معارك تطهير الجيش الوطني الليبي لمدينة بنغازي من الجماعات الإرهابية المتشددة. وأظهرت صور تداولتها وسائل إعلام شكو وهو يعتلي دبابة في بنغازي ترفع علم تنظيم داعش.

والتحق شكو عقب الهزيمة في بنغازي بصفوف ميليشيات طرابلس، إلى أن أصيب في معارك محور الرملة غربي المدينة في أكتوبر 2019.

زياد بلعم

من بين الشخصيات التي تقاتل في صفوف ميليشات طرابلس، زياد بلعم، وهو قيادي في “مجلس شورى ثوار بنغازي” التابع لتنظيم القاعدة، ويعد واحدا من أخطر المتشددين الليبيين.

وأصيب بلعم في قصف مدفعي للجيش الوطني الليبي على معسكرات تابعة لميليشيات طرابلس في محور عين زارة، الشهر الماضي، وفق ما ذكرت وسائل إعلام ليبية محلية متعددة.

وبينما ذكرت تقارير صحفية أن القصف أدى إلى مقتل بلعم، قالت أخرى إنه أصيب بجراح بالغة نقل على إثرها إلى تركيا للعلاج، وهناك تم بتر إحدى قدميه.

وقبل انضمامه إلى ميليشيات طرابلس، كان بلعم قائدا لكتيبة “عمر المختار”، ثم انضم بعد ذلك إلى فرع تنظيم القاعدة في ليبيا المسمى “أنصار الشريعة”، الذي ينتمي أفراده إلى تنظيم القاعدة.

عبدالرؤوف كارة

يتزعم عبد الرؤوف كارة حاليا ما يسمى “قوات الردع الخاصة”، وهي من أبرز الميليشيات في منطقة غرب ليبيا، التي يحاول الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر تطهيرها من الإرهاب المستشري فيها منذ فبراير 2011.

ويشرف كارة على عمليات التعذيب التي يمارسها بنفسه ضد المعتقلين في سجن معيتيقة، ويساعده في ذلك محمود حمزة، آمر ميليشيات 2020، أو ما تعرف بـ”الزلزال”، وهو أيضا المتحدث الرسمي سابقا باسم “قوات الردع”.

وسيطر كارة وميليشياته على قاعدة معيتيقة العسكرية، وتم تحويل جزء منها إلى مطار مدني بعد تدمير ميليشيات “الصمود” التابعة للإرهابي المطلوب دوليا صلاح بادي مطار طرابلس الدولي عام 2014، ضمن عمليات “انقلاب فجر ليبيا”، وتضم القاعدة سجنا ضخما تسيطر عليه مليشيات “الردع”.

وتعد ميليشيات “قوات الردع” إحدى أكبر الميليشيات المسلحة في طرابلس، ويبلغ عدد مسلحيها نحو 5 آلاف شخص، وتسيطر على العديد من المنشآت الليبية الكبرى في طرابلس، وعدة مصارف ووزارات والجزء العسكري من مطار معيتيقة.

غنيوة الككلي

يعد عبد الغني الككلي المعروف بـ”غنيوة”، أحد الإرهابيين الخطيرين في ليبيا، ويتبع الجماعة الليبية المقاتلة، التي يقودها عبد الحكم بلحاج، القيادي السابق في تنظيم القاعدة.

ويقود الككلي اليوم ميليشيات “الأمن العام” ضمن ميليشيات طرابلس، وقد استهدفت قوات الجيش الوطني الليبي مقر ميليشياته في منطقة بوسليم خلال العمليات العسكرية لتطهير طرابلس من الإرهابيين.

وكان الككلي يقبع في سجن الجديدة في طرابلس، وحكم عليه بالسجن 14 عاما، بسبب تعاطيه المخدرات والاتجار بها، لكنه تمكن من الفرار بعد انتفاضة فبراير 2011، لينضم لاحقا إلى الجماعات المتطرفة.

ميليشيات بالعشرات

أما عن الميليشيات التي تتحكم في طرابلس فهي بالعشرات، أبرزها ميلشيات باب تاجوراء، وتضم إرهابيين من تنظيم داعش، وميليشيات القوة المتحركة وهي عرقية مؤدلجة، وميليشيات ثوار طرابلس، وميليشيات الحرس الرئاسي التابعة للجماعة الليبية المقاتلة وتتبع عبد الحكيم بلحاج.

فضلا عن ذلك، هناك الميليشيات المؤدلجة من الزنتان بقيادة أسامة الجويلي، وكذلك ميليشيات مصراتة، وتضم ميليشيات الصمود بقيادة الإرهابي المطلوب دوليا صلاح بادي، وميليشيات الحلبوص، وميليشيات الفاروق، وميليشيات المحجوب، وهي ميليشيات مؤدلجة تتبع وزير الداخلية في حكومة طرابلس فتحي باشاغا.

وهناك عدد كبير من القيادات الإرهابية داخل ميليشيات مصراتة، تمكن الجيش الوطني الليبي من تصفية عدد كبير منها خلال الأيام القليلة الماضية.

ومن بين أسماء الإرهابيين داخل ميليشيات مصراتة، عبد السلام الزوبى ومحمد عمر الحصان وأحمد الدباشي ومحمود بعيو، ومحمد الضراط ومختار الحجاوي.

اللعب على الخلافات

ومن بين هؤلاء الإرهابيين يبرز اسم فتحي باشاغا، وزير الداخلية في حكومة السراج، الذي يلعب على حبل الخلافات بين ميليشيات طرابلس.

ففي أواخر أبريل الماضي، هاجمت ميليشيات “قوات الردع” مدعومة بعدد من المرتزقة السوريين، أحد مواقع ميليشيات “ثوار طرابلس”، بأمر من باشاغا الذي حوّل ميليشيات “الردع” إلى ذراع عسكرية لفرض توجهاته الإخوانية.

وبحسب مراقبين فإن استقواء ميليشيات قوة الردع الخاصة بالمرتزقة السوريين للهجوم على ميليشيات ثوار طرابلس، ساهم في زيادة حدة التوتر في أكثر من محور قتالي، وأن هذه التناقضات عمقت الخلافات بين فتحي باشاغا وميليشيات ثوار طرابلس، التي سبق لها أن هددت بالانسحاب من محاور القتال في محيط العاصمة طرابلس.

سكاي نيوز عربية 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى