عربي ودولي

صفعة جديدة لـ “ماي”.. البرلمان يرفض اتفاق “بريكست” المعدل

|| Midline-news || – الوسط…

رفض مجلس العموم البريطاني مجدداً، اتفاق الخروج المعدل الذي أبرمته رئيسة الوزراء البريطانية “تيريزا ماي” مع الاتحاد الأوروبي.

وصوت /391/ عضواً في البرلمان ضد الاتفاق مقابل/ 242/ عضوا صوتوا لتأييده. وخلال النقاش الذي استمر عدة ساعات، دعت ماي البرلمان إلى التصويت لصالح الاتفاق المعدل، وقالت: “إذا لم يتم قبول هذا الاتفاق، فإن من الممكن أن يذهب “البريكست” هباءا”.

من جانبه، دعا زعيم حزب العمال البريطاني المعارض “جيرمي كوربين” إلى إجراء انتخابات عامة جديدة في أعقاب التصويت. وأوردت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية أن “كوربين” قال إن الحكومة تعرضت لهزيمة بأغلبية ساحقة، وأن اتفاق الحكومة قضي عليه بشكل كامل.

المتحدث باسم رئيس المجلس الأوروبي “دونالد توسك” علق على نتيجة التصويت بقوله: “نأسف لنتيجة التصويت الذي جرى الليلة… لقد فعل الاتحاد الأوروبي كل ما يمكن للتوصل لاتفاق… من الصعب معرفة ما يمكننا أن نفعله أكثر من ذلك”.

وأضاف :” زاد تصويت اليوم بشكل كبير من احتمال الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق… إذا قدمت المملكة المتحدة طلبا منطقيا للتمديد، فإن دول الاتحاد السبع والعشرين ستدرس ذلك وتقرره بالإجماع”.

ومن جهته استبعد “ميشيل بارنييه” مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد فعل المزيد لمساعدة لندن على التوصل لاتفاق بشأن انسحاب منظم، معلقا بعد أن رفض النواب البريطانيون عرض بروكسل، إن هذا المأزق لن يجد طريقا إلى الحل إلا في بريطانيا.

وسيصوت النواب في جلسة بات عقدها أمرا مرجحا، الأربعاء، على مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار دون أي اتفاق. ويعد هذا الخيار محفوفا بالمخاطر الاقتصادية ولا يدعمه إلا أشد أنصار “بريكست”.

وفي حال رفض النواب سيناريو الخروج بدون اتفاق، فسيتبع ذلك تصويت الخميس على طلب تأجيل من الاتحاد الأوروبي. وسيكون على باقي دول الاتحاد الـ27 دعم التأجيل بالإجماع واتخاذ قرار بشأن مدته. وسيعقد قادة الاتحاد الأوروبي قمة في “بروكسل” في 21 و22 آذار، وسيتعين على أي تأجيل أن يكون قصير الأمد.

المصدر: وكالات

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى