اقتصاد

صرف أكثر من مليار ليرة قيم أقماح للفلاحين في مصياف.. وفرع الخزن والتسويق بحماة يطرح 5 أطنان من البطاطا بمنافذ البيع

وصل إجمالي قيم فواتير الأقماح التي صرفها فرع المصرف الزراعي التعاوني في منطقة مصياف بمحافظة حماة منذ بدء عمليات التسويق خلال شهر حزيران الماضي وحتى الآن الى 300ر1 مليار ليرة للفلاحين الذين سلموا محصولهم لفرع المؤسسة العامة لتجارة وتصنيع الحبوب في حماة وفرع المؤسسة العامة لإكثار البذار بالمحافظة.

وأوضح مدير فرع المصرف خليل ابراهيم أن المبالغ تضمنت صرف مليار ليرة قيم القمح المسوق لإكثار البذار و300 مليون ليرة قيم الأقماح المسوقة لفرع مؤسسة الحبوب في حماة مبينا أن عمليات الصرف مستمرة حيث توجد لدى المصرف فواتير بقيمة 200 مليون ليرة يتم تنظيم أوامر الدفع لها مؤكدا عدم وجود أي تأخير بعمليات الصرف في ظل توافر الاعتماد اللازم والانتظام بصرف قيم الفواتير.

وأشار ابراهيم إلى أن فرع المصرف قام باقتطاع الديون المستحقة على المزارعين تجاه المصرف حيث وصل إجمالي التحصيلات المحققة لغاية تاريخه إلى 106 ملايين ليرة بنسبة تنفيذ بلغت 100 بالمئة لافتا إلى أن تلك التحصيلات تمت من خلال تحصيل الديون قصيرة الأجل الممنوحة من قبل المصرف للفلاحين لتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي للموسم الحالي.

من جهة ثانية باشر فرع المؤسسة العامة للخزن والتسويق في محافظة حماة اليوم طرح كمية 5 أطنان من محصول البطاطا التي تم تخزينها في وحدة التبريد التابعة له وذلك في منافذ البيع التابعة لفرع المؤسسة والبالغ عددها 31 منفذا.

وأوضح مدير الفرع مطانيوس زيادة أن هذا الإجراء يأتي في إطار التدخل الإيجابي لفرع المؤسسة لتوفير هذه المادة بأسعار مناسبة للمواطنين حيث تم طرحها في منافذ البيع بسعر 125 ليرة للكيلو الواحد.

بدوره أشار رئيس دائرة التسويق بفرع المؤسسة عباس سعيد إلى أن دفعة جديدة من مادة السكر الحر بكمية 60 طنا يتم استجرارها من محافظة اللاذقية ليتم بيعها للمواطنين في منافذ البيع التابعة للمؤسسة بشكل حر وبسعر 225 ليرة سورية للكيلو الواحد لافتا إلى أن المؤسسة تعمل على توفير المواد الغذائية والسلع المختلفة بجودة عالية وأسعار منافسة تقل عن مثيلاتها في السوق المحلية بنسبة تصل الى 20 بالمئة.

وطرح فرع المؤسسة العامة للخزن والتسويق بحماة خلال الأسبوع الماضي 60 طنا من مادة السكر التي تم استجرارها مؤخرا من محافظة اللاذقية لبيعها للمواطنين بمنافذ البيع التابعة لها بشكل حر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى