إعلام - نيوميديا

صحيفة تشيكية :تقدم الجيش السوري في ادلب سيرافقه تضليل اعلامي غربي ودعم تركي للمسلحين

قالت الصحفية التشيكية المختصة بالشرق الأوسط تيريزا سبينتسيروفا إن التقدمات الميدانية التي تحققها القوات السورية في إدلب ستترافق بالتأكيد مع حملة إعلامية تضليلية جديدة في الغرب لتحريف ما يجري على الأرض.

وأوضحت سبينتسيروفا في مقال نشر في الموقع الالكتروني لقناة “بريما” أنه كلما استعادت القوات السورية المزيد من القرى في عمق إدلب فإن ذلك سيزيد من إطلاق السياسيين ووسائل الإعلام الغربية على المسلحين في إدلب تسميات جديدة بهدف حمايتهم، مشيرة إلى أن الوضع يمكن أن يصبح مماثلاً لوضع شرق حلب حيث جرى تضخيم أعداد الناس فيه والتخويف من أزمة إنسانية.

وأكدت الصحفية التشيكية أن القوات التركية الموجودة في المنطقة تقدم الدعم والتنسيق لـ”جبهة النصرة” ولا تقوم بما يتوجب عليها باعتبارها إحدى الدول الضامنة لعملية أستانة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تواصل فيه القوات السورية عملياتها العسكرية في محافظة إدلب لتصبح على أعتاب مدينة خان شيخون الاستراتيجية والتي في حال استعادت القوات السورية سيطرتها عليها ستصبح مناطق كفرزيتا ومورك واللطامنة في ريف حماة الشمالي بحكم الساقطة عسكرياً.

في حين تواصل تركيا مساعيها في منع انهيار خطوط دفاع “جبهة النصرة” في المنطقة ، حيث كشف مصدر في وزارة الخارجية السورية يوم أمس بأن تركيا أرسلت أرتالاً عسكرية محملة بذخائر وإمدادات لوجستية إلى مسلحي “النصرة” في خان شيخون لمنع سقوط المدينة التي أكدت العديد من المصادر المعارضة بأنها باتت بحكم الساقطة عسكرياً.

وتمكنت القوات السورية في الفترة الأخيرة من إحراز متغيرات في خريطة السيطرة الميدانية من خلال السيطرة على عدة قرى وبلدات استراتيجية، في ريف إدلب الجنوبي، ما يمكنها من الاقتراب أكثر من المحافظة التي تعتبر آخر معاقل “جبهة النصرة” في سورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق