منوعات

صحتك وصحة طفلك.. أنا في شهري الأول من الحمل

|| Midline-news || – الوسط …

 

خاص الوسط..

  • الحمل والولادة

صحتك وصحة طفلك

أنا في شهري الأول! ما هي أول خطوات التغذية؟

التغذية السليمة للمرأة الحامل..

درستي ونجحتي فغمرتك السعادة … كبرتي ونضجتي فغمرتك السعادة … وتزوجتي فغمرتك السعادة … لكن ماهو الذي يفوق السعادة بأشواط وأشواط ؟؟ … هناك لحظة… لحظة واحدة فقط… يقف فيها الزمن ليقول لك مؤشر الحمل : أنت حامل!  سعادة لا توصف .. تضحكين لوحدك , تصنعين عالما من طفولة وبراءة , وفي نفس اللحظة تبدأ التخطيطات والتجهيزات في خيالك , فإذا بك فرشت غرفة المولود في مخيلتك وأنت واقفة في نفس المكان .. ثم يقف الزمن معك مرة ثانية لحظة اختيار الإسم… طبعاً!.. ويقف مرات ومرات لحظة تخيل شكله وصوته وضحكته … وكل تفصيل صغير أم كبير في هذا المخلوق الملائكي, العديد من السيدات تتأخر معرفتهن بالحمل لأسابيع عديدة وحتى بعد الشهر الأول! لذا قد يكون نمط تغذيتك كما كان في السابق. ونصيحتي لك عزيزتي الأم احرصي عليها خلال الأشهر القادمة، وهي اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن ليضمن صحة جيدة لك ولطفلك خلال أشهر الحمل ومرحلة الرضاعة أيضاً…. فمن شب على شيء شاب عليه .. في الأشهر الأولى من الحمل تبدئين بالشعور بالغثيان المزعج.. فلا تقلقي أبدا لأن هذا الشعور غالباً ما قد يختفي كلياً في أواخر الشهر الثالث.. وجلبت لك بعض الاقتراحات التي قد تساعدك للتخلص من هذا الموضوع …

  • عزيزتي الأم المستقبلية قبل نهوضك من سريرك بحوالي 15-20 دقيقة، تناولي طعاماً غنياً بالنشويات مثلاً: كعك، البسكويت المالح، قطعة توست أو رقائق الفطور الكاملة..
  • وزّعي وجباتك الثلاثة إلى 6 وجبات خفيفة على معدتك خلال النهاروتناولي أطعمة سهلة الهضم إضافة إلى السوائل بين الوجبات وليس معها.
  • ابتعدي عن الأطعمة الدسمة، المقلية، الحلويات الدسمة والبهارات. هذه قد تكون صعبة الهضم وقد تزيد من شعورك بالغيثان.” مع أنها لذيذة بس بيعينك الله”

انتهينا من مشكلة الغثيان المزعج والآن ننتقل إلى سؤال كل النساء الحوامل المعتاد وهو هل أبدأ بتناول حبوب الفيتامينات والمعادن ببداية الحمل ؟

طبعا أقول لك أولا وبعد استشارة طبيبك، قد ينصحك بتناول حبوب “حمض الفوليك” خلال شهرك الأول أو حتى قبل الحمل، إذا كنت تحضّرين للحمل. ومكمّلات حمض الفوليك مهمّة جداً للنمو الطبيعي لعزيزنا الجنين القادم ..

وأقول لك ثانيا : تأكدي أيضاً أنك تتناولين المأكولات الغنية بحمض الفوليك وهي:

  • الخضار ذات الأوراق الخضراء، مثل السبانخ، البقدونس، الجرجير…
  • خبز القمح الكامل والحبوب الكاملة
  • البقوليات بأنواعها، مثل العدس، الفاصولياء والحمص..

كيف تتعاملين مع طفلك كثير البكاء

مستغرقة في نومك … وتحلمين أحلاما وردية … كل ذلك لايدوم … بوجوده , فاستيقظي واضبطي نفسك ولا تنفعلي كثيرا فهذا يضر بصحتك عزيزتي الأم , صباح هادئ , لا أتوقع ذلك , تستيقظين مرعوبة مشدوهة من قدرته على الصراخ بصوت عالٍ وبفجور لايوصف , تفكرين بقتله , بتمزيقه إربا إربا , على فيلم الرعب الذي يوقظك على أنغامه .. مهمتي في حديثي لك , أن أهدئك قليلا , فأصغي إلي جيدا سيدتي الكريمة …

بكاء الأطفال يعتبر أمرا طبيعيا جداً وبالتحديد لدى الأطفال حديثي الولادة، فهم حسب الدراسات يبكون لمدة تتراوح ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات يومياً، ” كلو عادي”, فالطفل حديث الولادة من الطبيعي أنه لا يستطيع القيام بأي شيء لوحده، فيعتمد عليكِ في الغذاء، الدفء إضافةً إلى الراحة والأمان، فتشاهدينه يبكي عندما يحتاج إلى جميع هذه الأمور أو إحداها، ولكن في كثير من الأحيان تشعرين بالانزعاج من صراخه ، ولا سيّما إذا لم تستطيعي أن تعرفي ما هو السبب الحقيقي لبكاء طفلك, وتتساءلين هل لأنه جائع، أم متألم أم مريض، أيشعر بالحر أو البرد، بحاجة لتغيير حفاضته أو حتى إلى الاحتضان، فقد يكون الأمر في منتهى الصعوبة بالنسبة لك ولا سيّما في الفترة الأولى، لكن مع الوقت سوف تتعرفين إلى أنماط بكاء طفلك، والمؤشرات التي يعطيكِ إياها عندما يبكي لأنّه كلّما كبر أكثر، كلّما تطورت لديه طرق التواصل مع من حوله، فتتحسّن قدرته على التواصل عن طريق الابتسامة، العينين أو حتى من خلال إصدار صوت أو عمل حركة معينة. من الملاحظ من تعامل الوالدان مع بكاء الطفل نتيجةً لبكائه غير المبرر أحياناً إضافةً إلى غضبه، أنهما يستسلمان ويتساهلان مع بكائه، ولكن هنا يجب الأخذ بعين الاعتبار إلى أن موضوع التساهل قد يتسبب في تدليل الطفل أو حتى إفساده، فيتحول سبب البكاء عند الطفل إلى وسيلة ابتزاز لا أكثر، يتخذها الطفل وسيلة لجذب انتباههما والحصول على ما يريد، ” انتو قدو” لذلك يجب هنا أن نراعي الأسلوب الذي نستخدمه عند التعامل مع بكاء طفلنا. … سأعطيكم ثلة من النصائح المفيدة لتتعاملوا مع طفلكم الذي يبكي كثيرا …

  • إذا كان سبب البكاء هو الابتزاز من أجل تغيير موقفكم والاستجابة لطلب معين، فلا ترضخوا لهذا الابتزاز ولا تتنازلوا وإذا رفض أمراً ما أو عبر عن انزعاجه من موضوع معين عن طريق بكائه، فحاولوا أن تكافئوه من خلال مدحه، عناقه وتقبيله إضافةً إلى مدحه أمام الآخرين.
  • عندما يبدأ في البكاء، اطلبوا منه أن يذهب لغرفته يبكي ويفكر لماذا يقوم بالبكاء، وبعد أن يهدأ حاولوا أن تتفاوضوا معه. حاولوا أن توصلوا له فكرة أن البكاء لا يعتبر وسيلة لطلب أو رفض موضوع معين
  • حاولوا أن تجدو البديل للموضوع الذي يبكي بسببه، فإن كنتم تعودوه على مشاهدة التلفاز لمدة ساعة يومياً على سبيل المثال، وبدأ يبكي لأنه يريد مشاهدته أكثر، فلا تبتعدوا عن أسلوب تربيتكم له لأنه فقط يبكي، بل حاولوا أن توجدوا الدليل كالتلوين أو حتى الاستماع للموسيقى وابتعدوا عن أسلوب الصراخ أو حتى الضرب لأنه سيزيد من بكائه وعناده أيضاً

الطفل كائن ذكي .. يعرف كيف يجذب الانتباه وكيف يدخل إلى القلب من دون أي استئذان … فالهدوء والتربية الصحيحة والتعامل السليم يحفزانه على تقويم سلوكه لإرضائكم .. فانتبهوا جيدا لكل تصرفاته …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى