العناوين الرئيسيةفضاءات

“شرفة” سليم عبود.. تطل على دمشق وترصد عوالم الناس خلال الحرب

|| Midline-news || – الوسط…
روعة يونس
.

بعد مجموعة روايات، منها (مطر أسود، نزيف الياسمين، النو، وشم امرأة، البيدق، ذاكرة السنديان) وعدد من  الروايات الأخرى. صدر هذا الصيف للأديب سليم عبود رواية “الشرفة” ضمن سلسلة “مدوّنةُ الحرب” عن “الهيئة العامة السورية للكتاب”.

والشرفة في الرواية، هي نافذة في المنزل تطل على دمشق كلها، ومنها يراقب أبطال الرواية دمشق وما يجري فيها من أحداث على الأصعدة كافة خلال فترة الحرب. إذ يصوّر الكاتب في روايته؛ حياة أسرة سورية في حي دمشقي (المزة 86) أحد التجمعات السكانية العشوائية الكبيرة التي تحيط بالعاصمة دمشق، وغالبية سكانه من الوافدين إلى العاصمة من المحافظات السورية الأخرى، حيث عوالم الناس الفقراء الذين أرخت تبعات الحرب بظلالها على نواحي حياتهم.

يلجأ الروائي عبود إلى توليدية تربط لحظات العاطفة بلحظات الخوف على الوطن والذات، مع رفض واعٍ لما تحدثه الحرب من تحولات سلبية في الواقع السوري. ويرصد التحولات الاجتماعية والفكرية عبر أفكار ولغة عميقة جداً.. وبالتالي هي حكاية وطن ينزف دماء وتضحيات عبر حراك درامي يفتح عيون ومشاعر القراء على قسوة تلك الحرب التي بدأت قبل عشر سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى